استشهاد أربعة فلسطينيين ومقتل عميلين في غزة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

نقل الشهيدة نعمة أبو سحلول إلى المستشفى بخان يونس (الفرنسية)

استشهد ثلاثة من أفراد المقاومة الفلسطينية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في وقت متأخر من الليلة الماضية قرب مستوطنة دوغيت القريبة من بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن شهيدين ينتميان لكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أما الثالث فهو من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مشيرا إلى أن الاحتلال يتحفظ على جثث الشهداء.

وسبق ذلك قتل قوات الاحتلال سيدة فلسطينية أثناء توغل تلك القوات في الجانب الغربي من خان يونس، حيث قام جنود الاحتلال بدهم ستة منازل وتجريف مساحات واسعة من الأراضي.

وفي رفح جنوب قطاع غزة توغلت قوات الاحتلال في منطقة الجرادات القريبة من معبر رفح وقامت بعمليات تجريف واسعة للأراضي.

من ناحية أخرى قال مراسل الجزيرة نت إن المقاومة الفلسطينية أطلقت صاروخين على بلدة سديروت في صحراء النقب أحدهما أصاب شقة ببعض الأضرار.

مقتل عميلين
في غضون ذلك قال المراسل إن مجموعة فلسطينية مسلحة اقتحمت مستشفى الشفاء في غزة وأطلقت النار على عميل للاحتلال كان يعالج من جروح أصيب بها جراء إلقاء شرطي فلسطيني قنبلة على زنزانة للمتهمين بالتعاون مع إسرائيل في سجن السرايا المركزي صباح اليوم مخلفا عددا من الإصابات.

شرطي فلسطيني يحرس في نقطة المراقبة بالسجن الرئيسي بغزة (أرشيف)
وأوضح المراسل أن المسلحين أجهزوا على محمود الشريف داخل غرفته في المستشفى، حيث يعالج ستة معتقلين آخرين جراء إصابتهم بجروح وحروق بينهم اثنان في حالة الخطر.

وسبق ذلك إعلان مصادر طبية فلسطينية وفاة أحد العملاء سريريا جراء الانفجار.
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الهجوم استهدف -على ما يبدو- وليد حمدية المتهم بالتخابر مع إسرائيل الذي أصيب حسب تلك المصادر بجروح خطيرة.

الأقصى والاستيطان
على صعيد آخر تحدث وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي تساحي هانغبي مجددا عن خطر شن يهود متطرفين اعتداءات على المسجد الأقصى بهدف منع انسحاب إسرائيلي من غزة.

وقال للإذاعة الإسرائيلية إن شريحة من اليهود تشعر بما وصفه بإحباط متزايد مع تقدم العملية السلمية التي تبدو في نظرهم سيناريو رهيب.

التحذير تزامن مع إعلان وزارة الدفاع الإسرائيلية اليوم أن رئيس الوزراء أرييل شارون ووزير الدفاع شاؤول موفاز أعطيا الضوء الأخضر لبناء 600 مسكن في معالي أدوميم كبرى المستوطنات في الضفة الغربية.

ويعيش نحو 28 ألف مستوطن حاليا في المستوطنة الواقعة قرب القدس المحتلة على الطريق إلى أريحا. وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن وزارة الإسكان تلقت تعليمات بعدم نشر استدراج عروض لتنفيذ أعمال بناء, لتجنب حصول ضغوط أميركية محتملة على الحكومة الإسرائيلية.

رام الله تشهد مظاهرات تأييد لعرفات (الفرنسية-أرشيف)
مظاهرات تأييد

وعلى الجانب الداخلي الفلسطيني تشهد رام الله مظاهرة تتقدمها الكشافة نحو المقاطعة تأييدا للرئيس ياسر عرفات. وجاءت المظاهرة التي انطلقت من وسط المدينة وتوجهت إلى مقر الرئيس بدعوة من أطر حركة فتح على خلفية حالة التوتر التي تعيشها الحركة.

وقالت مراسلة الجزيرة إن المشاركين في المسيرة رفعوا لافتات تطالب بالإصلاحات الداخلية وبناء دولة فلسطينية على أساس القانون والمؤسسات.

وأشارت المراسلة إلى أن المسيرة تأتي بالتزامن مع اجتماع لمجلس الأمن القومي الفلسطيني يحضره عرفات ورئيس الوزراء أحمد قريع الذي سيعقد اجتماعا لحكومته في وقت لاحق لتدارس الخروج من الأزمة الحالية التي تعيشها السلطة.

من ناحية أخرى منحت جامعة القدس الرئيس عرفات دكتوراه فخرية في احتفال جرى بمدينة رام الله حضره عدد من المسؤولين الرسميين. وقد أكد عرفات في كلمة له أن الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن أرضه وحريته، ولن يرضخ للاحتلال والاستيطان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة