تايم: تشيني يدعم شركة هاليبرتون في العراق   
الاثنين 1425/4/12 هـ - الموافق 31/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديك تشيني
كشفت رسالة إلكترونية مرسلة إلى وزارة الدفاع الأميركية وحصلت عليها مجلة (تايم) الأميركية أن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ضالع مباشرة في منح عقد ضخم في العراق لشركة هاليبرتون للخدمات النفطية واللوجستية التي كان رئيس مجلس إدارتها حتى عام 2000.

وقالت المجلة في عددها الذي يصدر اليوم إن هذه الرسالة أرسلت في الخامس من مارس/ آذار 2003 من قبل مسؤول في سلاح الهندسة الأميركي وجاء فيها أن المسؤول الكبير في البنتاغون دوغلاس فايث ساعد على منح هذا العقد لصيانة البنية التحتية النفطية في العراق.

وأوضحت الرسالة أن فيث وافق على هذا العقد الذي بلغت قيمته مليارات الدولارات واعدا "بإبلاغ البيت الأبيض في اليوم التالي". وأضاف كاتب الرسالة "لا نتوقع أي مشاكل لأن العقد أبرم بالتنسيق مع مكتب نائب الرئيس".

وأشارت المجلة إلى أن شركة هاليبرتون منحت العقد بعد ثلاثة أيام وبدون استدراج عروض.

وأكد كيفين كيليمس المتحدث باسم تشيني للمجلة أن نائب الرئيس الأميركي "لم يلعب منذ أن انتخب لهذا المنصب, أي دور في القرارات الحكومية حول العقود التي تتعلق بهاليبرتون".

وقال متحدث باسم البنتاغون إن الرسالة الإلكترونية "لا تعني أكثر من إبلاغ مكتب نائب الرئيس باحتمال حدوث خلاف حول منح عقد لهاليبرتون من قبل مصدر واحد".

وأكدت المجلة أن فيث كلف تنسيق إجراءات منح هذا العقد من قبل رئيسه المباشر مساعد وزير الدفاع بول وولفويتز.

وذكرت المجلة بأن تشيني صرح لشبكة التلفزيون الأميركية (NBC) في سبتمبر/ أيلول "بصفتي نائب رئيس لا أملك أي نفوذ أو مشاركة أو معرفة بأي شكل من الأشكال, في مضمون أو شكل أي عقد يبرمه سلاح الهندسة أو أي إدارة أخرى في الحكومة الاتحادية".

وبلغت عائدات هاليبرتون من العقود التي حصلت عليها في 2003 في إطار إعادة إعمار العراق 3.6 مليار دولار ودرت عليها 85 مليون دولار من أرباح الاستثمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة