البرادعي يطالب بنظام أمني متكامل بالشرق الأوسط   
الخميس 1424/12/1 هـ - الموافق 22/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي يتحدث للصحفيين في دافوس (الفرنسية)
دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى تحقيق نظام أمني متكامل في الشرق الأوسط بشكل لا يعتمد فيه على أسلحة الدمار الشامل.

وأكد البرادعي في مقابلة مع الجزيرة على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي في دافوس تعاطي إيران بشكل إيجابي مع الوكالة, مشيرا إلى وجود الكثير من العمل مع طهران من أجل استخلاص النتيجة النهائية للبرنامج النووي الإيراني.

واعتبر البرادعي في تصريحات صحفية أخرى أن نتائج خطيرة ستترتب على إيران إذا لم تواصل التعاون الكامل في التحقيقات في نطاق وطبيعة ومحتوى هذا البرنامج.

وفي السياق نفسه أعربت فرنسا وبريطانيا وألمانيا عن رغبتها في أن تعلق إيران الأنشطة المتعلقة بتخصيب اليورانيوم وهي التكنولوجيا التي يمكن استخدامها في تصنيع أسلحة نووية.

وقال دبلوماسيون في فيينا إن ما تردد من أنباء عن أن إيران تحصل على كميات كبيرة من المعدات لوحدات الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم رغم وعدها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بتعليق كل الأنشطة المتعلقة بالتخصيب يوضح أنها لم تنفذ وعدها الذي كان الغرض منه بناء الثقة.

وأوضح المصدر نفسه أن فرنسا وبريطانيا قالتا إنهما وجدتا ممارسات طهران غير مقبولة، كما أن ألمانيا غير راضية عن هذا السلوك، ولكنها تتخذ موقفا أكثر هدوءا وتعتقد أن المحادثات مع إيران ستكون كافية لجعل الإيرانيين يحرزون مزيدا من التقدم في تعليق تلك الأنشطة.

وتريد لندن وباريس وبرلين من طهران قبول القائمة التي أعدتها وكالة الطاقة الذرية بالأنشطة المتعلقة بالتخصيب للمساعدة في الحد من مشاعر الريبة التي ما زالت كبيرة في أوساط الغرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة