لقاءات بين دبلوماسيين أميركيين وأعضاء في منظمة جبريل   
الأربعاء 1423/1/14 هـ - الموافق 27/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد جبريل

كشف بيان للسفارة الأميركية في دمشق أن دبلوماسية أميركية وموظف آخر في السفارة التقيا الشهر الماضي بمدير إذاعة القدس التي تتولى إدارتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل. ويعتبر اللقاء الأول من نوعه الذي يكشف عنه دبلوماسيون أميركيون مع الجبهة المدرجة على لائحة المنظمات الإرهابية لوزارة الخارجية الأميركية.

وقال بيان السفارة الأميركية في دمشق إن مندوبين من مكتب الدبلوماسية العامة في السفارة التقيا في فبراير/شباط الماضي بمدير إذاعة القدس لمناقشة برامج الإذاعة. وأشار البيان إلى أن مكتب الدبلوماسية العامة مسؤول عن العلاقات مع وسائل الإعلام السورية وأن اللقاء مع إذاعة القدس يندرج في هذا الإطار.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أول أمس الثلاثاء إن مسؤول الشؤون العامة في السفارة الذي لم يذكر اسمه قام بزيارة للإذاعة في إطار اتصالات معتادة مع وسائل الإعلام العربية ولم يكن يعرف بانتماء المحطة الإذاعية. ولم يذكر باوتشر متى تمت الزيارة كما لم يعرف ما إذا كان يتحدث عن الزيارة ذاتها التي أعلنتها السفارة الأميركية.

وأضاف باوتشر "هذا الاتصال أنهي على الفور بمجرد معرفة المسؤول بهذه الصلة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة". وتابع "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة لا تزال مدرجة على قائمتنا الخاصة بالمنظمات الإرهابية الأجنبية والتوجيهات تصدر إلى المسؤولين الأميركيين بعدم الاجتماع مع أعضاء في هذه المنظمات".

يشار إلى أنه بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول في نيويورك وواشنطن تلقى الدبلوماسيون الأميركيون توجيهات بتكريس مزيد من الجهود لإجراء اتصالات مع وسائل الإعلام العربية من أجل إبراز وجهة النظر الأميركية بشأن الإرهاب والشرق الأوسط.

وكانت الجبهة الشعبية/القيادة العامة التي تتخذ من دمشق مقرا لها تُتهم -قبل تبرئتها لانتفاء الدليل- بالمشاركة في تفجير طائرة بوينغ تابعة لشركة بان أم عام 1988 فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا الذي أسفر عن مقتل 270 شخصا بينهم عدد من الأميركيين. تجدر الإشارة إلى أن إذاعة القدس الفلسطينية كانت قد بدأت البث عام 1978 من دمشق. ويقول مسؤولون في الجبهة الشعبية/ القيادة العامة إنها المتحدث باسم الشعب الفلسطيني.

وأشار مدير إذاعة القدس أبو شادي إلى لقاء آخر عقد في 16 مارس/ آذار الجاري مع نائبة رئيس المركز الثقافي الأميركي سينتيا ويتليسي التي زارت الإذاعة برفقة الكاتبة الأميركية ميريام كوك. وقد قدمت الكاتبة كوك في الإذاعة كتابها "حياتي" الذي تروي فيه قصة المرأة الفلسطينية خلال ثلاثة أجيال. وأوضح أبو شادي أن إذاعة القدس بثت مقابلة مع ميريام كوك في 17 مارس/آذار الجاري.

وذكرت صحيفة المستقبل اللبنانية في الفترة الأخيرة أن لقاء في دمشق جرى بين دبلوماسي أميركي ومندوب عن حركة حماس الفلسطينية المدرجة أيضا في لائحة المنظمات الإرهابية التي تضعها وزارة الخارجية الأميركية. لكن السفارة الأميركية في دمشق نفت النبأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة