معارضة إيران ستشارك بيوم القدس   
الخميس 1430/9/28 هـ - الموافق 17/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:05 (مكة المكرمة)، 23:05 (غرينتش)
طالب إيراني في احتفالات بيوم القدس العام الماضي في طهران  (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت المعارضة الإيرانية أنها ستحضر احتفال "يوم القدس" السنوي الذي ينظم في أنحاء إيران يوم الجمعة، في خطوة قد تؤدي إلى تجدد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
 
وأكد مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحان اللذان هزما في الانتخابات الرئاسية أنهما سيحضران التجمع المناهض لإسرائيل.
 
وقال موقع للإصلاحيين على الإنترنت يعرف باسم "موجكامب" "سيشارك موسوي وكروبي والرئيس السابق محمد خاتمي في تجمع يوم الجمعة".
 
من جانبها حذرت السلطات الإيرانية بما فيها خامنئي المعارضة من تحويل التجمع إلى احتجاجات في الشوارع. وقال شهود عيان إن قوات الأمن شددت الإجراءات الأمنية في الشوارع المؤدية إلى ساحة الصلاة بوسط طهران.
 
وفي تحد لهذه الإجراءات دعت بعض مواقع الإصلاحيين على الإنترنت لتنظيم احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة أثناء هذا التجمع.
 
رفسنجاني أم الصلاة على مدى 25 عاما(الفرنسية-أرشيف)
استبدال رفسنجاني

من جانب آخر قال التلفزيون الإيراني إن الزعيم الإيراني علي أكبر هاشمي رفسنجاني الذي أيد المعارضة في الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات استبدل برجل دين آخر يوصف بالمتشدد لإمامة المصلين بصلاة الجمعة بجامعة طهران.
 
وكان رفسنجاني الذي يترأس أيضا مجلس تشخيص مصلحة النظام أم الصلاة على مدى 25 عاما.
 
وقالت وسائل إعلام حكومية إن الرئيس محمود أحمدي نجاد سيلقي كلمة أيضا على المصلين، في خطوة قال مراقبون إنها يمكن أن تستفز أنصار منافسيه في الانتخابات لتنظيم احتجاجات جديدة.
 
وتقول جماعات حقوقية إن آلاف الأشخاص وبينهم شخصيات بارزة مؤيدة للإصلاح اعتقلوا بعد الاضطرابات التي تلت الانتخابات، لكن أفرج عن معظمهم لاحقا.
 
وتقول المعارضة إن أكثر من سبعين شخصا قتلوا في الاحتجاجات بعد تلك الانتخابات التي أجريت في يونيو/حزيران الماضي، بينما تقول السلطات إن عددهم لا يتجوز 36.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة