استمرار تقدم أودينغا على كيباكي في انتخابات كينيا   
السبت 1428/12/20 هـ - الموافق 29/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)
أودينغا مرشح المعارضة الكينية (الفرنسية)

يحافظ مرشح المعارضة للرئاسة الكينية رايلا أودينغا على تقدمه على الرئيس الحالي مواي كيباكي في انتخابات اعتبرت اختبارا جديدا للديمقراطية في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا.
 
فقد نشرت اللجنة الانتخابية الوطنية في كينيا نتائج 69 دائرة انتخابية تم فرزها من أصل 210 دوائر، ظهر فيها تقدم واضح لأودينغا بمليون و691 ألفا و679 صوتا مقابل مليون و222 ألفا و725 صوتا للرئيس كيباكي.
 
وقال أحمد هاشي المتحدث باسم حزب أودينغا الحركة الديمقراطية البرتقالية "ليس من شك يخامر عقولنا بأننا فزنا في تلك الانتخابات النزيهة والعادلة". وأضاف "إن شعب كينيا وحد كلمته وغير الأمر الواقع".
 
وفي حالة فوز أودينغا وترك كيباكي للسلطة فإن كينيا ستكون واحدة من الدول الأفريقية القليلة التي تطيح برئيس يتولى السلطة، وهي حالة نادرة في قارة يميل القادة فيها إلى الإمساك بالسلطة مهما كلف الأمر.
 
وقد شهدت عمليات التصويت بعض التوتر حيث أقام السكان نقاط تفتيش مؤقتة أوقفوا فيها السيارات للتحقق من عدم نقل بطاقات انتخابية مزورة إلى مراكز الاقتراع.
 
من جهته أشاد كبير مراقبي الاتحاد الأوروبي ألكسندر غراف لامبسدورف بالانتخابات في كينيا، ووصفها بأنها جرت في جو سلمي لكنه أحجم عن إعطاء انطباع عام إلى حين الانتهاء من فرز جميع الأصوات.
 
إعلان النتائج
وفي السياق رجحت اللجنة الانتخابية تأجيل إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كان يفترض أن تعلن الجمعة.
 
وقال رئيس اللجنة صموئيل كيفويتو إن نتائج الاقتراع يمكن أن تعلن بعد الجمعة، وتوقعت اللجنة إعلان النتائج الإجمالية السبت، مشيرة إلى تأخر وصول نتائج فرز المناطق البعيدة عن العاصمة نيروبي.
 
وأرجعت اللجنة السبب في التأخر إلى المشاكل اللوجستية التي أدت إلى بطء في فرز الأصوات والتأخر الكبير في إغلاق عدد كبير من مراكز الاقتراع التي شهدت مشاركة كبيرة من الناخبين، ولم تذكر اللجنة أي تفاصيل عن توجه النتائج.
 
ويتواصل فرز الأصوات التي يبلغ عددها أكثر من ثمانية ملايين من بين 14 مليون كيني لهم حق الانتخاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة