واشنطن تحتجز أطفالا ضمن معتقلي غوانتانامو   
الأربعاء 1424/10/3 هـ - الموافق 26/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر أنجيلو نيدنغر عن وجود أطفال بين المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا.

وأوضح نيدنغر في تصريحات بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن أن منظمته تجري مفاوضات سرية رفيعة المستوى مع واشنطن بشأن مصير الأطفال المعتقلين، معربا عن أمله أن تتم تسوية المشكلة سريعا.

كما طالب الإدارة الأميركية بتوضيح وضع نحو 650 معتقلا من 42 دولة محتجزين هناك منذ عامين دون محاكمة. وقال إنه يجب ألا يبقى الشك مخيما على مصيرهم ووضعهم القانوني.

وأكد نيدنغر أن معاهدة جنيف لأسرى الحرب تنطبق على معتقلي غوانتانامو، وسط إصرار واشنطن على أن هؤلاء لا تنطبق عليهم هذه الاتفاقية وأنه يسمح باحتجازهم دون توجيه التهمة إليهم وبدون أن يحق لهم توكيل محامين.

وفي لندن انتقد اللورد ستاين أحد أبرز القضاة البريطانيين الولايات المتحدة واتهمها بارتكاب "مخالفة صارخة للقانون" فيما يتعلق بمعتقلي غوانتانامو. وقال في خطاب بلندن إن نوعية القضاء الذي تفكر واشنطن فيه لمعتقلي غوانتانامو لا تحترم "الحد الأدنى من المعايير الدولية المطلوبة لإجراء محاكمات عادلة".

ودعا اللورد ستاين لندن لإدانة صريحة "لغياب الشرعية بشكل تام في غوانتانامو".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت الاثنين الماضي إطلاق سراح 20 من معتقلي غوانتانامو بعدما تبين لها أنهم "لم يعودوا يمثلون تهديدا لأمن الولايات المتحدة". وفي الوقت نفسه أعلن البنتاغون أن عشرين معتقلا آخر وصلوا إلى غوانتانامو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة