السياسة تزاحم الرياضة في زيارة بلاتر للأراضي الفلسطينية   
الاثنين 1429/10/27 هـ - الموافق 27/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)
عدد من السياسيين الفلسطينيين يحضرون المباراة (الجزيرة نت)
 
حظيت زيارة جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى الأراضي الفلسطينية باهتمام كبير، ووُضع لها برنامج حافل من الفعاليات على مدى يومين تضمن لقاءات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض.
 
وبالموازاة مع الفعاليات الرياضية المدرجة على جدول الزيارة، تأبى السياسة إلا أن تطل برأسها في بلد يتشرب أهله السياسة من كل الاتجاهات ويعانون نتائجها على المستوى الداخلي وفي ظل الاحتلال.
 
ورافق بلاتر -الذي وصل قادما من العاصمة الأردنية عمان- كل من رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام، ونائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم نضال الحديد.
 
كما شاركت وفود عربية في افتتاح ملعب فيصل الحسيني في ضاحية الرام التابعة لمدينة القدس، وحضرت أول مباراة رسمية دولية جمعت المنتخب الأردني ونظيره الفلسطيني على أرض الأخير أمس الأحد.
 
أهداف سياسية
كان للسياسة نصيب كبير في المؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، حيث تمنى الرئيس الفلسطيني لو كان "الوضع السياسي أفضل وأن تتحسن الأمور بيننا وبين إسرائيل لإقامة دولتين، دولة فلسطين ودولة إسرائيل تعيشان جنباً إلى جنب بسلام" وقلد بلاتر وسام القدس وهو أرفع وسام فلسطيني.
 
الفلسطينيون عبروا عن اعتزازهم باستضافة أول مباراة دولية على أرضهم (الجزيرة نت)
وإلى جانب تأكيد بلاتر على أهمية الحدث بافتتاح أول مباراة بين المنتخب الوطني الفلسطيني والمنتخب الأردني، وافتخاره بافتتاح دوري كرة قدم نسائي، فإنه تمنى للشعب الفلسطيني أن يحقق أهدافه السياسية.
 
وأضاف "أتينا هنا ليس فقط لتمرير الكرة واللعب، بل لندعمكم أيضا في مسيرتكم السياسية وكما نحقق نحن أهدافا بتمرير الكرة نأمل أن تحققوا أهدافكم السياسية"، مشيرا إلى وجود ممثلين لدول عربية وغيرها في حضور مباراة المنتخب الوطني على أرضه لأول مرة.
 
غير بعيد عن السياسة يبدو أن الفلسطينيين ألقوا بالخلافات الداخلية جانبا ولو لساعات، وحسب مصادر صحفية فإن رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية اتصل برئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب ليهنئه بهذا الإنجاز الرياضي.
 
مشجعة للمنتخب الأردني (الجزيرة نت)
ولم تكن زيارة بلاتر -المقتصرة على الأراضي الفلسطينية- بعيدة عن تدخلات الاحتلال الذي حاول أن يقنعه بعدم المبيت في أراضي السلطة الفلسطينية بحجة أنها غير آمنة، إلا أن الضيف أصر على المبيت بين أبناء الشعب الفلسطيني.
 
حضور عربي
ومع زيارة بلاتر والوفود المرافقة، حققت الرياضة ما لم تحققه السياسية حيث حضرت من خلال معابر إسرائيلية، وفود من دول عربية غير مطبعة مع إسرائيل كالإمارات. علما أن وفودا عربية سبق وحضرت مؤتمرا اقتصاديا في بيت لحم خلال مايو/أيار الماضي، لكن الوفد الإماراتي حضر بطائرة خاصة آنذاك.
 
من جهته أوضح المحلل الرياضي عبد الفتاح عرار أنه رغم وصول عدد من الضيوف العرب، لم يتمكن مدعوون آخرون من دخول الأراضي الفلسطينية لعدم استكمال إجراءات الدخول وإصرارهم على عدم المرور من نقاط تفتيش إسرائيلية.
 
وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى تصريحات لرئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب قال فيها إن زيارة وفود من الإمارات والأردن تعتبر كسرا للحصار المفروض على الشعب الفلسطيني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة