الأمم المتحدة تشيد بالتقدم في مكافحة إيبولا   
الأربعاء 1436/7/17 هـ - الموافق 6/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

أشاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص بمكافحة مرض إيبولا أمس الثلاثاء بما أسماه "التقدم الرائع" في مواجهة انتشار المرض في غربي أفريقيا، لكنه حذر في المقابل من أن القضاء على الوباء نهائيا سيستغرق بعض الوقت.

وانخفضت حالات إيبولا الجديدة في الأسبوع الماضي إلى أقل من عشرين للمرة الأولى منذ منتصف العام 2014.

وقال ديفد نابارو إنه في الأسبوع المنتهي في الثالث من الشهر الجاري تم الإبلاغ عن تسع حالات إصابة جديدة فقط في غينيا وعدد مماثل في سيراليون المجاورة. ولم تظهر أية حالات جديدة في ليبيريا.

وقال نابارو إنه متفائل بأنه سيتم إعلان خلو ليبيريا من إيبولا في التاسع من الشهر الجاري -يوم السبت القادم- عندما تصل إلى المعيار الرسمي الذي حددته منظمة الصحة العالمية بمرور 42 يوما دون ظهور حالة إصابة جديدة. وتعادل تلك المدة ضعفي الفترة القصوى الرسمية للحضانة للفيروس الفتاك.

ومن المقرر إنهاء عمل مهمة الأمم المتحدة للاستجابة الطارئة لإيبولا -التي أسست في سبتمبر/ايلول- في نهاية يوليو/تموز القادم، وقال نابارو إن مسؤولياتها ستسلم إلى وكالات أخرى تابعة للأمم المتحدة.

من جهته حذر رئيس لجنة ليبيريا في لجنة بناء السلام التابعة للأمم المتحدة أولوف سكوج -الذي أطلع مجلس الأمن الدولي على الوضع في ليبيريا- من أن الوقت لم يحن لتقليل حذرنا، حيث ما زالت هناك حالات جديدة في المنطقة.

وحث سكوج -الذي يشغل أيضا منصب مبعوث السويد لدى الأمم المتحدة- المجتمع الدولي على تركيز انتباهه على الوضع الاجتماعي والاقتصادي في ليبيريا.

وقالت منظمة الصحة العالمية في أحدث تقرير لها بشأن تطورات إيبولا أمس الثلاثاء إن أسوأ انتشار مسجل للمرض قتل عشرة آلاف و980 شخصا إجمالا وأصاب أكثر من 26 ألفا وخمسمائة شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة