ساركوزي يطرح رسميا وثيقته عن الهجرة الانتقائية   
الأربعاء 1427/1/10 هـ - الموافق 8/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
الوثيقة تقترح وضع نظام تقويم الأولوية فيه لليد العاملة عالية التأهيل (رويترز-أرشيف)
 
يقدم وزير الداخلية الفرنسي نيكولاس ساركوزي اليوم الأربعاء مشروع قانونه بشأن الهجرة إلى لجنة تضم ممثلين عن عدد من الوزارات في انتظار أن يطرحه على البرلمان.
 
ويقترح مشروع القانون تشديد القوانين للوصول إلى هجرة "انتقائية" تستجيب لمتطلبات سوق العمل الفرنسية, كما تلزم المهاجرين باحترام القوانين الفرنسية بما فيها حقوق المرأة تحت طائلة الطرد.
 
وقال ساركوزي في لقاء مع صحيفة لو جورنال دي ديمونش "إننا لا نريد بعد اليوم هجرة مفروضة علينا, لكن هجرة نختارها".
 
ويدعو مشروع القانون إلى إنشاء نظام متدرج يدرس حالة المهاجرين حسب طبيعتهم -طلبة وعمالا- وحسب البلد الذي يأتون منها, وتخصص العمل أو الدراسة.
 
ويمنح المشروع على سبيل المثال رخصة إقامة لثلاث سنوات للأيدي العاملة عالية التأهيل مثل "العلماء وخبراء الكمبيوتر, والفنانين ومن يملكون قدرات خاصة للمساهمة في الحيوية الاقتصادية للبلاد", كما يمنح الأولوية للطلبة الذين يدرسون في مجال تخصص لا يقبل عليه الكثير.
 
ويحرم مشروع القانون الأجانب المقيمين لعشر سنوات من حق الحصول على الإقامة بشكل تلقائي, ويلزمهم بإثبات أنهم يتعلمون الفرنسية ويحترمون القوانين الفرنسية بما فيها تلك المتعلقة بالمرأة.
 
القدرة على الاندماج
وقال ساركوزي في لقائه مع صحيفة لو جورنال دي ديمونش إنه "إذا بقيت المرأة رهينة البيت, دون أن تتعلم الفرنسية فإن العائلة كلها سيطلب منها المغادرة".
 
وقد اعتبر تجمع اليسار أن مشروع القانون الجديد سيفضي إلى "رفض جذري لحقوق الفرد الأساسية" لأنه يعتبر أن "المقبولين فقط هم الأجانب الذين يعتبرون مفيدين للاقتصاد الفرنسي".
 
واتهم التجمع -الذي يضم أكثر من 100 جمعية إضافة إلى الجناح اليساري في الحزب الاشتراكي وحزب الخضر والحزب الشيوعي- ساركوزي بالسعي للحصول على أصوات اليمين المتطرف قبل انتخابات 2007 الرئاسية.
 
وقدرت الأرقام الفرنسية عدد المهاجرين في 2004 بـ 4.5 ملايين يتجاوز عمرهم 18 عاما, أي 9.6% من عدد السكان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة