موسكو تنفي التصعيد بأوكرانيا وواشنطن تواصل اتهامها   
السبت 1436/1/22 هـ - الموافق 15/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

نفى مساعد السياسة الخارجية بالكرملين يوري أوشاكوف اليوم السبت تورط روسيا في التصعيد العسكري في جنوب شرق أوكرانيا في الآونة الأخيرة، بينما أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن واشنطن تقود المجتمع الدولي في معارضة ما أسماه عدوان موسكو.

وجاءت تصريحات أوشاكوف للصحفيين على هامش قمة العشرين بأستراليا التي تنطلق اليوم، مؤكدا دعم بلاده تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في مينسك في سبتمبر/أيلول الماضي، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

اتهام واشنطن
وأضاف أن روسيا التقت اليوم السبت زعماء مجموعة "بريك" الذين أبدوا جميعا دعمهم بشأن هذه المسألة، موضحا أن الدول الأعضاء في هذه المجموعة اعتبروا أن العقوبات المفروضة على روسيا "غير قانونية وتخرق ميثاق الأمم المتحدة وتعرقل الانتعاش الاقتصادي".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استنكر الجمعة العقوبات الأميركية على بلاده، متهما واشنطن والغرب بتقويض المؤسسات التجارية الدولية التي عملت على إقامتها بسبب تلك العقوبات.

أوباما: نقود المجتمع الدولي في معارضة "عدوان روسيا" على أوكرانيا (غيتي)

وقال بوتين في حديث مع وكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس) الخميس قبل اجتماع مجموعة العشرين التي تضم الاقتصادات الكبرى والنامية، إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب أوكرانيا لم تضر روسيا وحدها، بل الاقتصاد العالمي أيضا.

موقف متقارب
من جهته، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت إن الولايات المتحدة تقود المجتمع الدولي في معارضة "عدوان روسيا" على أوكرانيا بالإضافة إلى تهديدات أخرى.

وأضاف أوباما -في كلمة بمدينة بريزبين الأسترالية حيث يحضر اجتماع قمة مجموعة العشرين- "إننا نقود العالم في تصديه لـإيبولا في غرب أفريقيا وفي معارضة العدوان الروسي ضد أوكرانيا، الذي يمثل تهديدا للعالم مثلما رأينا في الإسقاط المروع للطائرة إم إتش 17".

يشار إلى أن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون حذر أمس الجمعة بأستراليا موسكو من مواجهة عقوبات جديدة إذا لم تعمل على إيجاد حل للنزاع في أوكرانيا، معتبرا أن تحركات روسيا في شرق أوكرانيا "غير مقبولة"، مما قد يدفع واشنطن والاتحاد الأوروبي إلى فرض المزيد من العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة