المرزوقي يواجه محتجين بمركز اقتراع برفع شارة النصر   
الأحد 1436/1/3 هـ - الموافق 26/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)

بعلامة النصر رد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي على عشرات من الناخبين التونسيين الذين رددوا شعار "ارحل" لدى وصوله صباح الأحد إلى مركز الاقتراع بمنتجع القنطاوي السياحي بمدينة سوسة (شرق) للإدلاء بصوته في الانتخابات التشريعية.

وعقب الإدلاء بصوته، رفض المرزوقي ركوب سيارته وترجل إلى منزله القريب من مركز الاقتراع بالمنطقة رافعا شارة النصر مجددا.

ويقع منتجع القنطاوي السياحي شمال سوسة حيث يوجد منزل خاص للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

ويصوت في المركز نفسه رئيس حزب المبادرة كمال مرجان -وزير الخارجية على عهد بن علي- والذي كان يقف في الطابور عندما رفع المحتجون شعار "ارحل" في وجه المرزوقي.

يذكر أن منطقة سوسة تعد معقلا لأنصار بن علي الذي أطاحت به ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

الغنوشي يتحدث للصحفيين بعد الإدلاء بصوته (الأوروبية)

إزاحة الاستبداد
من جهة ثانية قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إنه "آن الأوان لتحقيق التنمية والثروة بعد أن تحققت إرادة التونسيين في برلمان تونسي وإزاحة الاستبداد" عقب ثورة 2011.

جاء ذلك عقب إدلائه بصوته بمركز الاقتراع في مدينة بن عروس جنوبي العاصمة تونس، بعد أن أخذ مكانه في الطابور.

ونقلت وكالة الأناضول عن الغنوشي قوله في تصريح لها "أشعر بالاعتزاز بالانتماء لتونس وامتنان كبير للأجيال التي سبقتنا وضحت منذ أكثر من سبعين سنة من أجل برلمان تونسي ومن أجل الحرية".

وأضاف "استقلت تونس عن الإرادة الأجنبية، لكنها ظلت ترسف في نير الاستبداد، واليوم حررت إرادتها من الاستبداد وحققت حلم برلمان تونس"، وتابع "نعتز بالانتماء لوطن أطلق شعلة الحرية في الوطن العربي وحافظ عليها، خلافا لما يحصل في بلاد عربية أخرى" لم يحددها. 

وشدد على أن "هذه أمانة ومسؤولية، علينا الحفاظ على شعلة الحرية وأن نمضي بها إلى الأمام، فقد آن الأوان لتتحول الثورة إلى تنمية وتقدم"، مؤكدا أن "تونس مؤهلة لأن تصنع نموذجا في العالم العربي والإسلامي والعالم فلنمض إلى الأمام".

وكرر الغنوشي مبدأ "الحرية للجميع بعيدا عن الإقصاء" قائلا "لنؤكد على الوحدة الوطنية باعتبارها الأرضية الوحيدة القادرة أن ننطلق منها لنحقق أهداف ثورتنا في التنمية".

الباجي قايد السبسي يدلي بصوته (غيتي)

حظوظ متساوية 
بدوره قال رئيس حزب حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي إن حظوظ كل المترشحين متساوية في الانتخابات التشريعية التونسية التي انطلقت اليوم الأحد. 

وفي تصريحات للإعلاميين بعد الإدلاء بصوته في مركز الاقتراع بمدرسة سيدي فرج بمحافظة أريانة (شمالي العاصمة) ردا على سؤال حول حظوظ حزبه، قال السبسي "حظوظ كل المترشحين متساوية، ونأمل أن تنقلنا الانتخابات لفترة آمنة''.

وأضاف "نأمل أن يقبل التونسيون على مراكز الاقتراع بكثافة لتكريس هذا المسار الذي كافحت من أجله أجيال ومات من أجله شهداء، ونأمل في أن يقبل التونسييون على مراكز الاقتراع ليقدموا دليلا أمام العالم على أن تونس على المسار الصحيح رغم الهنات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة