الأردن يستضيف اجتماعا لدول جوار سوريا   
الأحد 1435/7/5 هـ - الموافق 4/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:04 (مكة المكرمة)، 1:04 (غرينتش)

يعقد وزراء خارجية دول الجوار السوري اليوم الأحد اجتماعا في مخيم الزعتري للاجئين السوريين الذي يقع في محافظة المفرق بشمال الأردن لبحث تداعيات الأزمة الإنسانية السورية.

وسيحضر الاجتماع وزراء خارجية الأردن والعراق وتركيا ونائب وزير خارجية مصر ووزير الشؤون الاجتماعية اللبناني والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس.

وبحث وزير الخارجية الأردني ناصر جودة مع غوتيرس التحضيرات الجارية لعقد الاجتماع الذي يهدف "لتسليط الضوء على انعكاسات الوضع في سوريا على دول الجوار وأهمية دعم المجتمع الدولي لهذه الدول".

والتقى جودة أمس السبت في عمان نظيره العراقي هوشيار زيباري ووزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد ديرباس، وناقش الاجتماع "آخر التطورات والمستجدات التي تشهدها المنطقة خاصة الأزمة في سوريا"، حسبما أفادت وكالة الأنباء الأردنية.

وأكد جودة وزيباري على "أهمية التوصل إلى حل سياسي للوضع في سوريا بمشاركة كل مكونات الشعب السوري، وأهمية أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في مساعدة ومساندة دول الجوار التي تستقبل مئات الآلاف من اللاجئين السوريين و(من أجل تخفيف) العبء الكبير الذي تتحمله هذه الدول نتيجة لتدفق هؤلاء اللاجئين".

وافتتح الأردن رسميا الأربعاء الماضي مخيما ثالثا للاجئين السوريين في الأردن تبلغ طاقته الاستيعابية حوالي 130 ألف لاجئ لتخفيف الضغط على مخيم الزعتري الذي يستقبل أكثر من مائة ألف لاجئ.

وقتل أكثر من 150 ألف شخص منذ انطلاق احتجاجات شعبية في سوريا في مارس/آذار 2011 تحولت لاحقا لنزاع مسلح وفقا لحصيلة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان، وأفادت الأمم المتحدة بنزوح نحو 6.5 ملايين شخص في الداخل ولجوء 2.6 مليون إلى خارج البلاد، استقر معظمهم في الدول المجاورة كلبنان وتركيا والأردن إضافة إلى إقليم كردستان العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة