كوريا الشمالية تلغي مباحثات مع جارتها الجنوبية   
الخميس 1423/1/22 هـ - الموافق 4/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شددت كوريا الشمالية لهجتها المعادية لكل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وحملتهما مسؤولية جمود محاولات إحياء الحوار في شبه الجزيرة الكورية. وأعلنت بيونغ يانغ اليوم إلغاء اجتماع كان من المقرر عقده بين موفد كوري جنوبي يزور العاصمة الشمالية حاليا وبين مسؤولين كوريين شماليين، في وقت بعثت فيه بيونغ يانغ إشارات إلى واشنطن بشأن استعدادها لاستئناف المباحثات معها.

وجاءت التصريحات الكورية الشمالية على لسان وكالة الأنباء الرسمية التي غطت مباحثات أمس بين المبعوث الكوري الجنوبي ليم دونغ وون ومسؤول كبير بالحزب الحاكم في بيونغ بيانغ.

وأكد مسؤولون كوريون جنوبيون أن كوريا الشمالية ألغت لقاء كان مقررا اليوم بين ليم دونغ وأحد أمناء حزب العمال الكوري الشمالي. وقال مسؤول في وزارة الوحدة إن "ليم لن يلتقي كيم يونغ صن هذا الصباح، وكوريا الشمالية لم تحدد موعدا للقاء".

يشار إلى أن ليم دونغ يسعى لإقناع كوريا الشمالية باستئناف المفاوضات بشأن التسلح والحوار مع الولايات المتحدة واليابان.

وفي سياق متصل أكد البيت الأبيض مساء أمس أنه علم بعرض كوريا الشمالية استئناف الحوار مع واشنطن, غير أنه قال إن بيونغ يانغ لا يمكنها إملاء شروطها. وشدد المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر على أن "موقف الولايات المتحدة هو أننا دوما مستعدون للحوار مع كوريا الشمالية، وقد أحطنا علما بهذه الأنباء". وكان فليشر يرد على أسئلة بشأن إعلان كوريا الشمالية استعدادها لاستئناف الحوار مع كونسورتيوم دولي لبناء مفاعلات نووية جديدة على أراضيها.

وأعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الأول الإفراج عن 95 مليون دولار مخصصة لبناء مفاعلين نوويين يعملان بالمياه الخفيفة من قبل كونسورتيوم دولي في إطار اتفاق أبرم مع بيونغ يانغ عام 1994.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة