أوروبا تلغي محادثات مع طهران بشأن الملف النووي   
الثلاثاء 1426/7/18 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

المفاوضات بين الأوروبيين والإيرانيين وصلت على ما يبدو لطريق مسدود (الفرنسية-أرشيف)

تتجه العلاقات بين طهران والاتحاد الأوروبي لمزيد من التأزم إثر رفض طهران وقف أنشطتها النووية الحساسية. فقد قررت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلغاء جولة محادثات مع الإيرانيين كان مقررا أن تجرى في 31 أغسطس/ آب الجاري بشأن الحوافز المقترحة لإقناع إيران بالتخلي عن أنشطتها النووية.

ومن المتوقع أن يلقي القرار بظلاله على تقرير مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي لمجلس حكام الوكالة في الثالث من الشهر المقبل بشأن استجابة طهران لقرارات الوكالة.

واعتبرت الخارجية الفرنسية أنه لا جدوى من بحث المقترحات الأوروبية لتسوية الأزمة مع استمرار الأنشطة النووية الإيرانية خلافا لاتفاق باريس العام الماضي.

أوروبا تتوقع مواقف متشددة من لاريغاني (الأوروبية-أرشيف)

في المقابل تصر طهران على رفض قرار الوكالة بالعودة لتجميد أنشطتها النووية وتؤكد على حقها في معالجة الوقود النووي بعد استئناف العمل في مفاعل أصفهان.

كان مسؤول الملف النووي الإيراني السابق حسن روحاني قد أعلن أمس عقب تسليم مهام منصبه لخلفه علي لاريغاني أن طهران على استعداد للتفاوض مع الأوروبيين بشأن مسألة تخصيب اليورانيوم.

وتتوقع الترويكا الأوروبية مواقف متشددة من لاريغاني


المحافظ الذي أكد مرارا رفضه تقديم تنازلات في الملف النووي. وتتمسك طهران بحقها في امتلاك التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية وتؤكد مرارا أن معالجة الوقود النووي لن تصل إلى مرحلة إنتاج سلاح نووي وهو ما تخشاه واشنطن وأوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة