حسرة صحفيين بالسودان على الجنوب   
الاثنين 1432/2/6 هـ - الموافق 10/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:36 (مكة المكرمة)، 0:36 (غرينتش)
 الصحف السودانية تحدثت عن ساعة انفصال الجنوب  (الجزيرة نت)

إبراهيم العجب-الخرطوم
 
لم يجد صحفيون سودانيون إلا الحسرة على احتمال انفصال الجنوب عبر الاستفتاء الذي يجري حاليا لتحديد مصير الإقليم. وعلى الرغم من حديثهم عن رغبة الجنوبيين الملحة في الانفصال ومفارقة الدولة الأم، فإنهم رأوا أن ذلك لم يكن كافيا لتخلي الدولة السودانية عن وحدتها بالشكل الحالي.
 
فقد اعتبر رئيس تحرير صحيفة الصحافة المستقلة النور أحمد النور أن الاستفتاء حد فاصل بين عهدين، وأنه أنهى 55 عاما من الوحدة بين الشمال والجنوب والصلات الاجتماعية المتجذرة.

النور: الاستفتاء حد فاصل بين عهدين (الجزيرة نت)
وأشار -في تعليق للجزيرة نت- إلى أن  الاستفتاء قد حسم قرونا ماضية "لكنها لن تنتهي بقيام دولة جديدة في الجنوب".
 
وأبدى أمله في أن تكون الحدود المشتركة بين الدولتين لتبادل المنافع وليس لتصدير المتاعب لكلتيهما.
 
صمت حزين
أما رئيس تحرير صحيفة الشاهد المستقلة محمد نجيب محمد علي فقد قال إن الخرطوم في حالة صمت حزين "لأنها تعيش حالة تقطيع"، مشيرا إلى أن الاتهامات للشمال لن تنتهي حتى بعد الانفصال.
 
وتأسف -في حديث مع الجزيرة نت- عن اتجاه الجنوب نحو الانفصال. وقال "نحن أمام كارثة لا أحد يعرف حدودها رغم كل التصريحات الإيجابية التي ظلت تصدرها حكومة الخرطوم وحكومة جوبا".
 
ومن جانبه اعتبر الصحفي زكريا حامد حلول صباح اليوم التاسع من يناير/كانون الثاني بداية العد الحقيقي التنازلي لانشطار دولة السودان الممتدة منذ الاستقلال على مساحة مليون ميل.
 
وأكد أنه وبحسب كل الدلائل والمؤشرات والوقائع والواقع على الأرض، فإن أبناء جنوب السودان الذين كفلت لهم اتفاقية سلام نيفاشا قبل ست سنوات حق تقرير مصيرهم بوحدة مع الشمال أو انفصال دولتهم، ستصوت غالبيتهم لصالح الدولة الجديدة لتحمل الرقم 193 في العالم.
 
حامد: التاسع من يناير بداية العد الحقيقي التنازلي لانشطار دولة السودان (الجزيرة نت)
خوف من القادم
وقال إنه رغم مرارة ذهاب الجنوب وشعبه وفق سيناريوهات اتفاقية السلام الشامل، فإن خيارهم سيكون هو الراجح في نهاية المطاف، "ولا مناص من احترام هذا الخيار، فقط ما نتمناه هو أن تحقق الدولة الوليدة طموحات شعب الجنوب، وتكون سندا لدولة الشمال وفق أسس التعاون المشترك واستدامة العلائق بين الشعبين".
 
ومن جهته اعتبر الإعلامي عبد الفتاح سليمان أن هذا اليوم غير عادي في حياة الشعب السوداني، "ونخاف من الأيام القادمة بعد الانفصال".
 
وأشار -في حديث مع الجزيرة نت- إلى أن شعب الشمال سيظل متمسكا بالوحدة التي لم يعمل لها فردا أو جهة، "وعلى أشقائنا في الجنوب أن يأخذوا فرصتهم في التعبير عن قضاياهم، وسيعودون يوما ما إلى السودان الكبير، كما قالت ألمانيا".
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة