اشتباه في كذب المصدر الذي حدد صلة العراق بالقاعدة   
الأحد 1426/10/5 هـ - الموافق 6/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

إدارة بوش تفشل في حجتها بصلة العراق بالقاعدة
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الصادرة اليوم الأحد إن ناشطا كبيرا بالقاعدة رهن الاحتجاز بالولايات المتحدة اتضح أنه كاذب على الأرجح قبل أن تبدأ إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش في استخدام ادعائه كأساس لحجتها بأن العراق درب أعضاء من القاعدة على استخدام الأسلحة البيولوجية والكيماوية.

وقالت استنادا إلى مقتطفات من وثيقة لوكالة المخابرات العسكرية بتاريخ فبراير/شباط 2002 حصلت الصحيفة على نسخة منها من عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية ميشيجان كارل ليفن العضو بلجنة القوات المسلحة بعد نزع السرية عنها، إن من المرجح أن السجين ابن الشيخ الليبي عمد إلى تضليل مستجوبيه بشأن دعم العراق لنشاط القاعدة بأسلحة محرمة.

ونسبت للتقرير قوله إنه من المحتمل أنه لا يعرف أي تفاصيل إضافية، والأكثر ترجيحا أن هذا الشخص ضلل عمدا المستجوبين، وتابع أن ابن الشيخ يخضع للاستجواب لعدة أسابيع وربما يصف سيناريوهات يعرف أنها ستستقطب اهتمامهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة تقدم أقدم وأقوى أدلة على شكوك وكالات المخابرات الأميركية بشأن مصداقية الليبي.

وأضافت أن الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني ووزير الخارجية السابق كولن باول ومسؤولين آخرين بإلادارة استشهدوا بمعلوماته على أنها دليل موثوق بأن العراق يدرب أعضاء من القاعدة على استخدام متفجرات وأسلحة محرمة، ولم يحدد المسؤولون الأميركيون الليبي بالاسم حينذاك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة