الناطق باسم أرويو يتهم رئيس الشيوخ بالسعي للإطاحة بها   
الجمعة 1426/8/26 هـ - الموافق 30/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)
التحقيقات دفعت أرويو للاعتذار عن التحدث مع مسؤول انتخابي العام الماضي (الفرنسية)
اتهم الناطق باسم الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو رئيس مجلس الشيوخ فرانكلين دريلون بالتآمر للإطاحة بالرئيسة.
 
واستند إغناسيو بونيا في اتهامه إلى طريقة سير عدد من التحقيقات التي يجريها مجلس الشيوخ حاليا بشأن اتهامات للرئيسة بالفساد, موضحا أن من شأن هذا الاتهام جر البلاد إلى مستوى أعمق من الأزمة السياسية الراهنة.
 
وكان أعضاء مجلس الشيوخ يحققون خلال الأشهر القليلة الماضية في اتهامات تتعلق باستلام زوج أرويو وأخيه وابنها عمولات من نوادي القمار. وقد فتحوا هذا الأسبوع تحقيقا في مكالمات مسجلة مع مسؤول انتخابي تزعم أن أرويو تدخلت في الانتخابات الرئاسية العام الماضي لتحسم النتيجة لصالحها.
 
هذه التسجيلات التي كشف النقاب عنها في يونيو/حزيران الماضي اعتبرت في ذلك الحين أساسا لدعوات وجهها أعضاء معارضون لأرويو في مجلس النواب وزعماء أحزاب معارضة لمحاسبة الرئيسة في البرلمان بتهم التزوير في الانتخابات وتلقي رشى وفساد إداري وما إلى ذلك.
 
غير أن المجلس الذي يسيطر عليه مؤيدو أرويو نفى اتهامات المحاسبة الشهر الماضي, ما دفع قادة المعارضة إلى التعهد بتقديم أدلة تثبت تورط الرئيسة عبر نقل التحقيق إلى مجلس الشيوخ الذي فتح بدورة تحقيقا جديدا بشأن وقوف أرويو وراء عقد مع الصين لتمويل مشروع للسكك الحديدية, وهو ما تعتبره المعارضة غير قانوني.
 
وفي هذا الشأن اعتبر بونيا أن "غرض هذا التحقيق إضعاف الرئيسة ومن ثم الإطاحة بها", متهما رئيس مجلس الشيوخ بالوقوف وراء هذه التحقيقات. وأضاف أن تحقيقات المجلس "تدفع المشرعين لسن قوانين جديدة من شأنها إشاعة عدم الاستقرار" في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة