مؤازرة جماهيرية مميزة للمنتخبات العربية بمونديال اليد   
السبت 3/4/1436 هـ - الموافق 24/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)

تحظى المنتخبات العربية المشاركة في بطولة العالم لكرة اليد المقامة حاليا في قطر بمؤازرة جماهيرية كبيرة، مما ساعدها على تحقيق نتائج جيدة في مواجهات منتخبات أعرق منها.

وقدم الجمهور العربي بالآلاف إلى الملاعب رافعا الأعلام الوطنية، وكان الجمهور المصري الأكثر لفتا للأنظار بإقامته حفلات غناء ورقص داخل القاعة وخارجها مضيفا رونقا في المدرجات، حيث ظل يهتف بشكل مستمر دون توقف وتتعالى أصواته بالتشجيع مع كل هجمة.

وكات المباراة الأكثر إقبالا في البطولة من الجاليات العربية تلك التي جمعت العملاقين الأفريقيين مصر والجزائر في الجولة الأولى، حيث تابعها نحو سبعة آلاف متفرج في صالة علي بن حمد العطية بالسد.

ولعب الجمهور المصري دورا كبيرا في خروج منتخب بلاده متعادلا مع السويد بطلة العالم أربع مرات وانتزاعه بطاقة العبور إلى الدور الثاني.

وتتمتع كرة اليد بشعبية هائلة في مصر، وتحتل المركز الثاني بعد كرة القدم علما بأن أفضل نتيجة حققها المنتخب المصري كانت عام 2005 في بطولة العالم بـفرنسا عندما احتل المركز الرابع، لكن الثورة المصرية أدت إلى تراجع مستويات معظم منتخبات الرياضات الجماعية في الآونة الأخيرة، علما أن المنتخب المصري حل ثالثا في بطولة أفريقيا لكرة اليد العام الماضي.

حماس الجمهور التونسي يتصاعد مع تقدم منتخبه بالبطولة (الأوروبية)

قطر وتونس
واستقطب المنتخب القطري الذي قدم أداء مميزا بالبطولة لغاية الآن اهتمام المتابعين، وشهدت مباريات العنابي حضورا جماهيريا لافتا امتزجت فيه الأهازيج التقليدية للمشجعين القطريين بهتافات وتأييد المشجعين المقيمين في قطر.

بدوره، نجح المنتخب التونسي في حجز بطاقة التأهل إلى الدور التالي، حيث تنتظره مواجهة صعبة جدا ضد إسبانيا بطلة العالم في النسخة الأخيرة.

وقام عبد الرحمن القاضي -وهو مواطن تونسي يعيش في قطر منذ 12 عاما- بشراء تذاكر لجميع مباريات تونس في البطولة، وقال "سأتابع جميع مباريات منتخب بلادي في هذه البطولة، حفل الافتتاح كان مذهلا، وصالة لوسيل المتعددة الاستخدامات هي من أفضل المنشآت التي رأيتها في حياتي، أتمنى التوفيق للفرق العربية كافة".

أما المشجعون الجزائريون -سواء المقيمون في قطر أو القادمون من الجزائر- فقد ملؤوا المدرجات باللونين الأخضر والأحمر، ألوان العلم الجزائري.

ونمت شعبية رياضة كرة اليد بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالسنوات الأخيرة، وتوفر بطولة هذا العام منصة مهمة لمقارنة التقدم الذي أحرزته المنتخبات الوطنية العربية على أرض الملعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة