تبرئة المتهمين بقضية اقتحام البرلمان الكويتي   
الاثنين 1435/2/7 هـ - الموافق 9/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)
البراك (وسط) احتفل بحكم المحكمة في منزله مع عشرات الناشطين (الفرنسية)
 قضت محكمة الجنايات في الكويت ببراءة جميع المتهمين بقضية دخول مجلس الأمة، وعدم الاختصاص بالدعوى المقدمة بطلب تعويض مؤقت ضد النواب السابقين المتهمين.

ورحب الناشطون بقرار المحكمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما احتفل النائب السابق والقيادي المعارض مسلم البراك -وهو أحد المتهمين- بحكم المحكمة في منزله مع عشرات الناشطين.

وأعرب مدير جمعية الكويت لحقوق الإنسان محمد الحميدي عن سعادته بالحكم، معتبرا أن الشعب الكويتي بأسره كان ينتظر هذا الحكم، الذي من شأنه أن يؤسس لمستقبل أفضل للبلاد.

ولفت إلى أنه أثناء المحاكمة التي استمرت عشرين شهرا، ركز محامو الدفاع على انتفاء النية الجرمية لدى دخول البرلمان، وأضاف أن ما حصل هو احتجاج ضد فساد الدولة.

وكانت محكمة الجنايات عقدت في وقت سابق اليوم جلسة للنطق بالحكم في قضية دخول مجلس الأمة، والمتهم فيها سبعون مواطنا بينهم 11 نائبا سابقا، بعد جلسات ماراثونية عدة عقدت لبحث القضية منذ نحو عام ونصف العام، وبعد عامين من وقوع الحادثة، وتحديدا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 وما أعقبها من استقالة رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد.

وكانت النيابة العامة وجهت اتهامها لنواب سابقين بالإضافة إلى شباب ونشطاء سياسيين، بمخالفة  قانوني الجزاء وأمن الدولة الداخلي، وهما التجمهر والتظاهر غير المرخص وعدم الانصياع لأوامر رجال الأمن بفض التجمهر ومقاومة رجال الأمن والاعتداء عليهم.

كما اتهم الناشطون بالاستيلاء على مطرقة رئيس مجلس الأمة، ودخول عقار في حيازة آخرين من غير موافقتهم، وإتلاف مرفق رسمي للدولة وتعطيله عن عمله، وقد أنكر المتهمون جميع التهم الموجهة إليهم.

وطالب دفاع المتهمين ببراءتهم من جميع التهم، مشككا في أدلة النيابة واتهاماتها، خصوصا بعدما استمعت المحكمة لأقوال عدة شهود.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة