اعتقال الشبكة المدبرة لتفجير برج البراجنة   
الأحد 4/2/1437 هـ - الموافق 15/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق اعتقال كامل الشبكة المتهمة بتدبير تفجير برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت الخميس الماضي والمعاونين لهم، مشيرا إلى أنه كان هناك مخطط لتنفيذ خمس عمليات انتحارية في موقع الانفجار.

 

وأوضح المشنوق -بمؤتمر صحفي في بيروت، اليوم الأحد- أن الشبكة تتكون من سبعة سوريين، ولبنانيَين أحدهما انتحاري والآخر هرّبهم عبر الحدود.

 

وأكد أن العملية كان مخططا لها أن تحصل أمام مستشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية، لكن الإجراءات الأمنية حالت دون ذلك، فنقلها المهاجمون إلى موقع التفجير.

 

وأشار إلى أنه كان هناك خمسة انتحاريين لتنفيذ العملية في موقع واحد وليس في اثنين، لكن عطلا طرأ حال دون تحقيق ذلك وتمثل باعتقال انتحاري لبناني في الشمال وعدم اكتمال العدد، مشيرا إلى أن هذا الانتحاري حاول تفجير نفسه وسط القوى الأمنية لكن عطلا أصاب حزامه الناسف.

 

وقال إن هذا الانتحاري كان يخطط أصلا للقيام بعميلة انتحارية في جبل محسن في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

 

ودعا المشنوق إلى مراقبة الحدود والتصدي لعمليات التهريب التي تتسبب في دخول الانتحاريين إلى الأراضي اللبنانية، كما دعا أهالي القرى الحدودية إلى التعاون بشكل كامل مع الأجهزة الأمنية لمواجهة المهربين.

 

وفي هذا السياق لفت إلى أن الجيش اللبناني أعلن اليوم العثور على عشر سيارات مفخخة وعدد من الدراجات في منطقة عرسال الحدودية.

 

وشدد على أن الأجهزة الأمنية نجحت في مهمتها لأنها تعمل على أساس وطني وبعيدا عن الطائفية والمناطقية والخلافات السياسية، معتبرا أن الاستقرار السياسي هو السبيل الوحيد لتحقيق الأمن في البلد.

 

وطالب المشنوق القوى اللبنانية بتحمل المسؤولية وعدم الاعتماد على ما يسمى الغطاء الدولي، وقال إنه لمس خلال مشاركته في مؤتمر أمني في البحرين مؤخرا أن لبنان ليس على الخريطة الدولية بل سوريا واليمن.

 

ووقع تفجيران مساء الخميس في منطقة سكنية وتجارية مزدحمة في برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله, وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.

وقال تنظيم الدولة -في بيان نشره أنصاره على موقع تويتر- إن المهاجمين "فجروا دراجة نارية محملة بالمتفجرات في شارع بمنطقة برج البراجنة, وعندما تجمع الناس حول موقع التفجير فجر مهاجم نفسه بينهم، ليوقع عددا كبيرا من القتلى والمصابين".

وكانت وزارة الصحة اللبنانية أعلنت أن حصيلة التفجيرين بلغت 43 قتيلا ونحو 240 جريحا, كما خلف الهجومان دمارا كبيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة