نجاة الرئيس الصومالي الجديد من انفجار   
الأربعاء 1433/10/25 هـ - الموافق 12/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)
الرئيس المنتخب قبيل أدائه اليمين الدستورية   (الجزيرة)

قالت بعثة الاتحاد الأفريقي في مقديشو إن الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود نجا من انفجارين اليوم الأربعاء أمام فندق كان يعقد فيه مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير خارجية كينيا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم القوات الأفريقية في العاصمة الصومالية العقيد علي حميد قوله إن انفجارا وقع أمام فندق مقديشو "عندما كان الرئيس بداخله، وإن كل الموجودين هناك بخير".

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان أن جثتين شوهدتا أمام الفندق، إحداهما لمهاجم انتحاري على ما يبدو، فيما نجا الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود والوزير الكيني دون أن يلحق بهما أي أذى.

وتبنى متحدث باسم حركة الشباب المجاهدين -في اتصال مع الوكالة الفرنسية- الهجوم.

وكانت الحركة قد وصفت انتخاب حسن شيخ محمود رئيسا جديدا للبلاد بأنه "خدعة من الغرب لتعزيز مصالحه الاقتصادية والإستراتيجية في الصومال".

كما وصفت الرئيس الجديد أمس الثلاثاء بـ"الخائن"، وقالت إنها ستواصل حربها لإقامة "دولة إسلامية" في الصومال.

وكان نواب البرلمان الصومالي انتخبوا الاثنين محمود رئيسا جديدا للبلاد في أول انتخابات من نوعها منذ سنوات، متفوقا بذلك على الرئيس المنتهية ولايته شريف شيخ أحمد.

وحصل حسن شيخ محمود (56 عاما) -وهو أستاذ جامعي- على 190 صوتا في الدورة الثانية من الانتخابات، متغلبا على شريف شيخ أحمد الذي حصل على 78 صوتا.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب شيخ علي محمود راج إن الحركة لا تعتبر أن الانتخابات جرت بما يتماشى مع مصلحة الشعب الصومالي.

وأضاف -في بيان له- "إنها تمثل المصالح الغربية ومصالح عملائها في المنطقة، وما أطلق عليها انتخابات جاءت للحفاظ على الوضع الراهن مما يسمح للشركات الأجنبية بسرقة موارد الصومال وتدمير اقتصادها. بديل شريف ليس إلا نسخة معدلة من الخائنين الذين يخدمون هذه المصالح".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة