حكومة شارون مخلوق بعدة رؤوس   
الأربعاء 1421/12/13 هـ - الموافق 7/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القدس– إلياس زنانيري
تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذا الصباح تشكيل أكبر وزارة يتم تشكيلها في إسرائيل منذ تأسيسها عام 1948. فالوزارة التي يقدمها شارون للكنيست بعد ظهر اليوم هي التاسعة والعشرون في ترتيبها وستضم 27 وزيرا و13 نائب وزير.

وقد جاءت تعليقات كبار المحللين على الحكومة الجديدة لتمزج بين التهنئة لرئيس الوزراء الحادي عشر في إسرائيل والتشكيك في قدرته على تحقيق إنجازات كبرى في المستقبل القريب.


لقد وعد شارون بتحقيق الوحدة الوطنية
وها هو اليوم
ينفذ وعده ويلبي
بذلك رغبة لدى الأغلبية الساحقة
من الإسرائيليين الذين انتظروا حكومة كهذه منذ عدة سنوات

حيمي شاليف- معاريف

فالمحلل السياسي حيمي شاليف كتب تحت عنوان "لمن هذه الحكومة" تحليلا على صدر الصفحة الأولى من معاريف يقول "لقد وعد شارون بتحقيق الوحدة الوطنية وها هو اليوم ينفذ وعده ويلبي بذلك رغبة لدى الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين الذين انتظروا حكومة كهذه منذ عدة سنوات.

إن واجب المثقف اليوم هو تمني النجاح للحكومة الجديدة على الرغم من أن هذا الوليد ليس بالضبط ذاك الذي انتظره الجمهور, إن وزارة شارون اليوم تحمل شكل المخلوق متعدد الرؤوس فيها عدد كبير من الوزراء ومساعديهم وهي تبدو برلمانا مصغرا له صفة المجلس الوزاري العالق في الفخ.

وسيتعين على شارون اليوم، وقبل أن يتفرغ للفلسطينيين، اللجوء إلى سياسة القبضة الحديدية لفرض النظام حول طاولة المجلس الوزاري نفسه.

أما ناحوم بارنيع المحلل السياسي في يديعوت أحرونوت فقد كتب على الصفحة الأولى كذلك يقول "هكذا هو حال رؤساء الوزارة السابقين في إسرائيل. يشكلون حكومة مثالية فينتهي بهم الأمر بحادث عمل متسلسل، وعلى الرغم من كل الخبرة التي يتمتع بها شارون فإنه لم ينجح أكثر من باراك في هذا الصدد. فقد ترك العديد من الوجوه الغاضبة خارج المجلس الوزاري بينما سيقف إلى جانبه عدد من الأعضاء الغاضبين الذين سيتحينون الفرص للانتقام في اللحظة المناسبة مثل مائير شيتريت الذي رغب طيلة الفترة السابقة في الحصول على وزارة المعارف فعرض عليه شارون بصورة مفاجئة حقيبة القضاء, فاحتج وغضب ولكنه في النهاية رضي مرغما بالمنصب الجديد".


أتمنى لك النجاح
في سعيك لتحقيق
السلام والأمن وأنا
جنديا في هذا الوطن
أقف إلى يمينك دوما
لأساعد كلما طلبت مني

باراك لشارون- يديعوت أحرونوت

ويضيف الكاتب أن دان مريدور كان يرغب في حقيبة العدل، ولكن شارون حال دون توليه هذا المنصب ربما لعلمه مدى تمسك مريدور بمبدأ سيادة القانون. ويقول إن طاقما ممن طالهم التحقيق المتتالي هم الذين فرضوا على شارون استثناء مريدور من وزارة العدل. أما رئيس الوزراء المنصرف إيهود باراك فقد أرسل ببرقية تهنئة إلى شارون قال فيها "أتمنى لك النجاح في سعيك لتحقيق السلام والأمن، وأنا -جنديا في هذا الوطن- أقف إلى يمينك دوما لأساعد كلما طلبت مني في تحقيق هذه الأهداف التي وضعتها".
ويبدو أن باراك يريد أن يحفظ لنفسه بعضا من خط العودة إلى المسرح السياسي على أمل أن يدعوه شارون ذات يوم للقيام بدور ما يعيد إليه ما فقده من تألق سياسي في إسرائيل.
 
ونبدأ جولتنا بقراءة العناوين الرئيسية في الصحف العبرية حيث قالت صحيفة هآرتس
- حكومة شارون الأكبر في تاريخ إسرائيل تؤدي اليمين الدستورية اليوم.
- دورون روزنبلوم: فجر يوم جديد.
- تعيينات مفاجئة: ليفنات وزيرة معارف لانداو للشرطة وشتريت للعدل.

صحيفة معاريف من جهتها قالت:
- إلغاء مهرجان البوريم (عيد التنكر اليهودي) بسبب تهديدات إرهابية.
- حماس تعلن أن انفجار نتانيا كان واحدا من عشر عمليات تم التخطيط لها.
- حكومة شارون تبدأ المشوار اليوم
إضراب مفاجئ في مطار بن غوريون وآلاف المسافرين يتعطلون في الصالة.

أما صحيفة يديعوت أحرونوت فقالت:
-  كلهم وزرائي
شارون يعلن اليوم: أمد يدي لسلام حقيقي
- الخائبون في الليكود: شتريت أراد المعارف فحصل على القضاء ويقول هذا ليس في دائرة اختصاصي
- تسيبي ليفني أرادت القضاء فحصلت على حقيبة دون وزارة ويهوشوع ماتسا (الليكود) بقي خارجا

وقالت صحيفة هتسوفيه:
-  بدء حقبة شارون
-  اللجنة المركزية للمفدال تجتمع ولكن لا تتخذ قرارا بشأن الحكومة الجديدة

صحيفة يديعوت أحرونوت قالت إن الجيش الإسرائيلي سيطلب من الحكومة الجديدة التي يتم تشكيلها اليوم إضافة مبلغ ثلاثة مليارات شيكل (حوالي 750 مليون دولار) إلى موازنة وزارة الدفاع بسبب الأوضاع الراهنة, وحتى تتمكن الأجهزة الأمنية من القيام بمهامها على أكمل وجه.

ونقلت الصحيفة عن اللواء عاموس مالكا قائد شعبة الاستخبارات العسكرية قوله أمس أمام أعضاء لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إن العمليات المسلحة الفلسطينية ستزداد ضراوة وعددا في المستقبل القريب وإن الرئيس عرفات شخصيا أعطى في الآونة الأخيرة ضوءا أخضر للتنظيمات التي وصفها بالإرهابية للقيام بعمليات مسلحة ضد إسرائيل.

وحذر مالكا من شدة العمليات المسلحة المتوقعة أواخر الشهر الجاري لتتوافق والقمة العربية التي ستعقد في العاصمة الأردنية عمان.

وقال إن هذه العمليات ستجرى في المناطق المحتلة وفي إسرائيل نفسها وستأخذ طابعا شبيها بالعمليات العسكرية التي كان يتعرض لها الجيش الإسرائيلي في لبنان.

من جانب آخر قالت الصحيفة إن بلدية مدينة حولون قرب تل أبيب قررت ولأسباب أمنية إلغاء المسيرة السنوية التي تجرى للاحتفال بعيد البوريم اليهودي (التنكر).

وقال بيان صادر عن المجلس البلدي إن رئيس البلدية موتي ساسون تلقى في الأيام الأخيرة الماضية فيضا من المكالمات الهاتفية من أولياء أمور الأطفال الذين أعربوا عن خشيتهم على مصير أبنائهم إن هم شاركوا في هذه المسيرة التي كان من المفترض أن يشارك فيها الآلاف من الكبار والصغار والراقصين ولاعبي السيرك والمتنكرين بأزياء مختلفة.


الحراسة المشددة فرضت على رئيس الأركان شاؤول موفاز خوفا على حياته
بعد أن تلقت أجهزة الاستخبارات تحذيرات باحتمال تعرضه لمحاولة اغتيال على أيدي جماعات فلسطينية

يديعوت أحرونوت

ونقلت الصحيفة عن يوسي سيدبون قائد شرطة تل أبيب إعرابه عن أسفه لإلغاء المسيرة بعكس توصيات الشرطة التي طالبت بإقامتها دون تردد.

وفي الموضوع نفسه قالت معاريف إن الحاخام مردخاي إلياهو الزعيم الروحي للحزب الوطني الديني المفدال أصدر فتوى خاصة بعيد البوريم حظر فيها على اليهود التنكر بالزي العربي "حتى لا يعرقل ذلك أداء قوات الأمن" وحظر عليهم استخدام المفرقعات أو الألعاب النارية التي تصدر أصواتا عالية حتى لا يصاب الجمهور بالرعب. وقالت الصحيفة في مكان آخر إن الحراسة المشددة قد فرضت على رئيس الأركان شاؤول موفاز خوفا على حياته بعد أن تلقت أجهزة الاستخبارات تحذيرات باحتمال تعرضه لمحاولة اغتيال على أيدي جماعات فلسطينية.

وقالت الصحيفة إن هذه التحذيرات جاءت بعد التصريحات التي أطلقها موفاز الأسبوع الماضي واتهم فيها السلطة الوطنية الفلسطينية صراحة بالوقوف وراء استمرار أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية, وعمليات التفجير التي شهدتها إسرائيل كذلك.

وقالت الصحيفة إن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أبدت امتعاضها من التصريحات التي أطلقها عصام مخول عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة التي قال فيها إنه إذا استمرت جرائم الجنرال موفاز فإننا سنضطر لتقديمه للمحاكمة أمام محكمة لجرائم الحرب.

وقالت الصحيفة في نبأ آخر إن عددا كبيرا من الإسرائيليين لا زالوا يرتادون بعض المدن الفلسطينية في الضفة الغربية لشراء الحاجيات بأسعار مخفضة على الرغم من استمرار الأعمال العدائية للإسرائيليين فيها وعلى الرغم من الحظر الذي فرضه الجيش الإسرائيلي على الإسرائيليين من دخول المناطق الفلسطينية.


صرخت في وجوه المهاجمين وطلبت منهم الكف عن الضرب إلا أنهم لم يتوقفوا وواصلوا ضربي بآلات حادة وبقضبان حديدية

باسم صالح-معاريف

على صعيد آخر قالت معاريف إن باسم صالح من قرية عقربة قرب نابلس الذي تعرض لهجوم من قبل الرعاة الإسرائيليين في نتانيا عقب العملية الانتحارية يوم الأحد الماضي يتماثل للشفاء وإنه صحا أخيرا من غيبوبته وتحدث للصحافة عما تعرض له.
ونقلت الصحيفة عنه قوله إنه صرخ في وجوه مهاجميه طالبا منهم الكف عن ضربه إلا أنهم لم يتوقفوا وواصلوا ضريه بآلات حادة وبقضبان حديدية. وقالت الصحيفة إن عائلة باسم صالح تلقت أمس تصريحا خاصا من الجيش الإسرائيلي يتيح لها زيارته في المستشفى فيما نقلت عن شقيقه سامر قوله آن الأوان أن تقوم قياداتنا جميعا لوضع حد لمثل هذه الأوضاع إذ لا يمكن أن تستمر الأمور على ما هي عليه اليوم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة