ثلاث دول وزعيمان منبوذان وخطأ كارثي مشؤوم   
السبت 1427/9/27 هـ - الموافق 21/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

اعترافات أميركية وبريطانية ببداية خروج الأمور عن نطاق السيطرة في العراق مثلت أهم ما تناولته الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة, فحثت إحداها المحافظين الجدد على الاعتراف بأن حرب العراق كانت خطأ من أصلها, وتحدثت أخرى عن دور سوري إيراني محتمل, واختارت ثالثة موضوع نقاب المسلمات.

"
الحرب على العراق جعلت بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير شخصين معزولين, ليس أمام جماهيرهما في بلديهما فحسب, بل أمام العالم أجمع
"
ذي إندبندنت

لغز الحرب يتكشف
خصصت صحيفة ذي إندبندنت صفحتها الأولى للحديث عن الوضع المتدهور في العراق, فتحت عنوان "الأسبوع الذي تكشف فيه لغز الحرب على العراق: بوش يعيد ترتيب أوراق إستراتيجية العراق" كتب روبرت كورنويل مراسلها في واشنطن تقريرا قال فيه إن الرئيس الأميركي جورج بوش سيعقد اجتماعا تشاوريا طارئا مع قادة قواته المسلحة اليوم لمعرفة ما إذا كانت هناك ضرورة لتغيير الإستراتيجية في العراق, للتمكن من التغلب على العنف المتزايد هناك وسط مؤشرات على أن الوضع بدأ يخرج عن نطاق السيطرة.

وتحت عنوان " ثلاث دول وزعيمان منبوذان وخطأ كارثي مشؤوم" قالت الصحيفة نفسها في افتتاحيتها إن الحرب على العراق جعلت بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير شخصين معزولين, ليس أمام جماهيرهما في بلديهما فحسب, بل أمام العالم أجمع.

وأضافت أن الأسبوع الحالي شهد تجلي حقيقة الحماقة الباهظة التكاليف للحرب على العراق, حتى في أعين من كانوا أقل الناس قبولا للميول إلى الحقيقة.

وطالب ماثو باريس في صحيفة تايمز المحافظين الجدد بالاعتراف بأن هذه الحرب كانت خطأ منذ البداية, ولهذا كانت حربا خاسرة.

ورفض باريس إرجاع سبب خسارة هذه الحرب إلى الإستراتيجية التي اتبعت بعيد الغزو, مشيرا إلى أن المشكلة تكمن في إستراتيجية الغزو نفسها, مما يعني أن اللوم يجب أن ينصب على الرؤية التي دفعت إلى شن هذه الحرب لا إلى كيفية تنفيذها.

دور سوري إيراني
أ
ما صحيفة غارديان فأكدت أن جهدا مسعورا يبذل الآن في واشنطن ولندن لإيجاد مخرج من المأزق العراقي الحالي وسط اقتناع متزايد بأن الإستراتيجية المتبعة هناك يجب أن تتغير.

وأضافت أن دبلوماسيي البلدين يناقشون حاليا وبصورة يائسة البدائل التي كانت تعتبر, إلى وقت قريب, غير واردة على الإطلاق.

وأشارت غارديان إلى أن هذه الجهود تأتي وسط أنباء تفيد أن جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر احتل مدينة العمارة واكتسح مركز الشرطة في البدينة, ووسط تأكيدات من مصادر أميركية على أن خطة تأمين بغداد قد فشلت.

ونقلت الصحيفة عن لاري دايموند, المستشار السابق لسلطة الاحتلال التي أعقبت الغزو العراقي قوله إن فشل خطة بغداد مؤشر على أن الحل العسكري غير ممكن, مما يعني أن علينا أن نتحدث إلى إيران وسوريا, وخاصة إيران التي يمكنها أن تتوسط من أجل تطبيق حل وسط يمكنه أن يحل هذه المعضلة.

"
على غير المسلمين أن لا يحكموا على كل المسلمين من خلال مطالب بعض متطرفيهم
"
تايمز

خلف القناع
تحت هذا العنوان قالت تايمز في افتتاحيتها إن على غير المسلمين أن لا يحكموا على كل المسلمين من خلال مطالب بعض متطرفيهم.

وعبرت الصحيفة عن تأييدها لكل حوار حول قضية النقاب, واستغرابها لمطالبة البعض للسياسيين البريطانيين بعدم الخوض في هذه المسألة.

وذكرت أن القرآن لا يأمر المرأة بلبس النقاب, حيث أن آية الحجاب "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن, ويحفظن فروجهن, ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" لا تعني حسب جمهور علماء المسلمين أمر النساء بلبس النقاب, وإن كانت بعض المدارس الفقهية كالديوبندية تعتبرها صريحة في الأمر بالنقاب.

وأضافت أن هذا الصراع الفقهي بين المذاهب الإسلامية وجد طريقه إلى المسلمين البريطانيين.

وعادت الصحيفة في الأخير إلى التذكير بأنه من غير المنصف الحكم على أية مجموعة من خلال متشدديها, وأن غالبية المسلمين غير راضين عن التشدد داخل مجتمعاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة