عشرات القتلى بشغب كروي في مصر   
الأربعاء 8/3/1433 هـ - الموافق 1/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:27 (مكة المكرمة)، 19:27 (غرينتش)

الجماهير نزلت إلى أرضية الملعب وسط انفلات أمني

قالت مصادر طبية مصرية إن 73 شخصا قتلوا وأصيب المئات بسبب أعمال شغب بين الجماهير في ملعب بورسعيد الذي احتضن مباراة المصري والأهلي وانتهت بتفوق الأول 3-1.

ونقل مراسل الجزيرة في القاهرة عبد البصير حسن عن مصادر طبية قولها إن عدد القتلى مرشح للارتفاع، كما أشار إلى إلغاء مباراة الزمالك والإسماعيلي التي كانت مقررة في وقت لاحق.

وجاء إلغاء المباراة تضامنا مع أحداث مباراة المصري والأهلي، وذلك بعد دخول مدرب الزمالك حسن شحاته حجرة الحكام وطلب من الحكم الرئيس إلغاء اللقاء بعد تصميم لاعبي الفريق على عدم إكمال اللقاء تضامنا مع مصابي وقتلى لقاء بورسعيد.

وأضاف المراسل أن لاعبين من الأهلي محاصرون ويعجزون عن الخروج من حجرات تغيير الملابس في الملعب.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه عقب صافرة الحكم التي أعلنت نهاية اللقاء، نزلت الجماهير إلى أرضية الملعب واعتدت على لاعبي المصري والجهاز الفني وسط انفلات أمني كبير.

وأضافت أن بعض الجماهير اعتدت على  مدير الكرة في النادي الأهلي سيد عبد الحفيظ ومدرب حراس المرمى أحمد ناجي والحارس شريف إكرامي الذي نجا من الاعتداء بفضل تدخل مدرب المصري حسام حسن وبناء حائط صد حول لاعبي الأهلي لحمايتهم.

وكشف مصدر أمني للفرنسية أن "اثنين من اللاعبين أصيبا بجروح طفيفة، كما قامت الشرطة بحماية مدرب الأهلي البرتغالي مانويل جوزيه لمنع الاعتداء عليه".

لاعبون محتجزون
وواصل أمن ملعب بور سعيد مصحوبا بمجموعة من قوات الأمن المركزي تأمين سلامة لاعبي الأهلي المحتجزين داخل غرفة الملابس بينما نزلت جماهير الأهلي في جانب من أرض الملعب.

وأعلن طبيب الفريق إيهاب علي شجبه التام لتلك الأحداث وأعلن عن عزمه ترك العمل في المجال الرياضي.

وأكد نجم وسط الأهلي محمد أبو تريكة أن التأمين الداخلي لملعب المصري غير متوفر وما حدث لزملائه يجب أن يتم التعامل معه بشكل رادع.

وأكد مهاجم الفريق عماد متعب أن لاعبي الأهلي لن يستمروا في اللعب من الدوري إلا بعد التحقيقات الفورية للمتسببين في هذه الأحداث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة