عمال غزة يطالبون برفع الحصار   
السبت 1431/5/18 هـ - الموافق 1/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

العمال طالبوا بضرورة إعطائهم أولوية وحل مشاكلهم (الفرنسية)

نظم الاتحاد العام لنقابات فلسطين في قطاع غزة السبت اعتصاما عماليا بمناسبة يوم العمال العالمي عند الحدود بين قطاع غزة ومصر.

وطالب العمال المعتصمون السلطات المصرية بوقف إجراءاتها على الجانب الآخر من الحدود, ووقف بناء الجدار الفولاذي في باطن الأرض، وردد المعتصمون عبارات تحث الرئيس المصري حسني مبارك على التدخل لوقف معاناتهم وفتح معبر رفح.

وقال وزير العمال في الحكومة المقالة أحمد الكرد خلال الاعتصام إن الحصار الإسرائيلي تسبب في كارثة حقيقية لعمال القطاع, وطالب بضرورة التدخل العربي والدولي لدعمهم وأسرهم.

ورفض الكرد أي تضييق مصري من الجهة الأخرى للحدود على العمال خلال عملهم في الأنفاق.

ورصدت مؤسسات حقوقية فلسطينية مقتل 145 عاملا فلسطينيا جراء حوادث الأنفاق, كان آخرهم مقتل 4 عمال الأربعاء الماضي إثر تفجير السلطات المصرية نفقا أرضيا بجوار نفق كانوا يعملون داخله.

رفع الحصار
"
العمال وجهوا في مظاهرتهم رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالبوه فيها بالضغط على إسرائيل لرفع الحصار وإدخال المواد الخام حتى يستعيد العمال أعمالهم التي تعطلت بسبب الحصار
"

وعلى الصعيد ذاته تظاهر مئات من عمال قطاع غزة قبالة معبر بيت حانون شمال القطاع، مطالبين بتدخل عربي ودولي لرفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة ووضع حلول لما يعانونه من بطالة وظروف اقتصادية متدهورة.

وطالب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية رمزي رباح في كلمة خلال المظاهرة، كلا من السلطة الفلسطينية وحركة حماس بالعمل الفوري على إنهاء الحصار و استرداد الوحدة الوطنية.

ودعا رباح حركة المقاومة الإسلامية حماس وحكومتها المقالة إلى التراجع عن سياسات الضرائب التي فرضتها على سكان قطاع غزة.

ووجه العمال في مظاهرتهم رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالبوه فيها بالضغط على إسرائيل لرفع الحصار وإدخال المواد الخام حتى يستعيد العمال أعمالهم التي تعطلت بسبب الحصار.

كما دعوا السلطة الفلسطينية في رام الله وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة إلى مراعاة معاناتهم ومنحهم إعفاء من رسوم التعليم والمياه والكهرباء، والتنسيق فيما بينهما لإعطاء شريحة العمال أولوية ووضع خطط عملية لدعمهم.

ويعاني نحو 200 ألف عامل في القطاع من ظروف البطالة والفقر الشديد جراء الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ ثلاثة أعوام، ردا على سيطرة حركة حماس على القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة