أنان يمهل المغرب حتى يناير بشأن الصحراء الغربية   
الثلاثاء 1424/8/26 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان
أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان المغرب أنه يجب أن يقبل بحلول الأول من يناير/ كانون الثاني، خطة سلام للصحراء الغربية أوصى بها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر.

وقال أنان في تقرير إلى مجلس الأمن أمس إنه وبيكر وافقا على طلب المغرب منحه المزيد من الوقت "للتدبر والتشاور" وإنه يتوقع الحصول على رد المغرب بحلول الأول من يناير/ كانون الثاني. وأضاف "إذا لم يحدث ذلك فسأعود إلى مجلس الأمن بآرائي بخصوص مستقبل عملية السلام في الصحراء الغربية وبشأن تفويض مهمة بعثة الأمم المتحدة".

وأوضح الأمين العام إنه سيمدد مهمة بعثة الأمم المتحدة لإجراء استفتاء في الصحراء الغربية حتى يوم 31 يناير/ كانون الثاني المقبل. وللبعثة الآن 222 مراقبا عسكريا وجنديا.

ودعا أنان في التقرير إلى إطلاق سراح جميع أسرى الحرب. وقال إن نحو 914 سجينا معظمهم محتجزون منذ ما يزيد على 20 عاما ما زالوا لدى جبهة بوليساريو.

وإذا لم يوافق المغرب على الخطة فستحال العملية بكاملها إلى مجلس الأمن من جديد في مؤشر إلى أن بيكر قد لا يستمر وسيطا للأمم المتحدة فيما يخص مستقبل هذه المنطقة الصحراوية التي استولى عليها المغرب بعد انسحاب إسبانيا منها عام 1975.

ومن شأن اقتراح بيكر أن يجعل المنطقة جزءا من المغرب يتمتع بحكم ذاتي جزئي لفترة انتقالية مدتها ما بين أربعة وخمسة أعوام. ويتم بعد ذلك إجراء استفتاء يتيح لسكان الإقليم الاختيار بين الاستقلال واستمرار الحكم الذاتي الجزئي والاندماج في المغرب.

وقالت جبهة بوليساريو إن جميع الأطراف يجب الآن أن تقبل خطة بيكر ولكن المغرب قال إن الخطة تفسح المجال للمزيد من المفاوضات. وقال محمد عبد العزيز رئيس الحكومة الصحراوية في المنفى إنه يتوقع أن يقدم المغرب تنازلات في نهاية الأمر ولكنه استبعد إطلاق سراح المزيد من الأسرى قبل تنفيذ خطة الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة