إزالة كميات من الوقود النووي بكزاخستان قبل زيارة رايس   
السبت 1426/9/6 هـ - الموافق 8/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:50 (مكة المكرمة)، 12:50 (غرينتش)

رايس تستقبل نظيرها الكزاخستاني في واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤولون من كزاخستان والولايات المتحدة مشروعا لإزالة كميات كبيرة من الوقود المستخدم في صناعة أسلحة نووية من شأنها أن تستعمل في صناعة نحو 24 قنبلة ذرية.
 
وتقضي هذه الخطوة أساسا بإزالة كميات وقود تقدر بنحو ثلاثة أطنان يوجد معظمها بمفاعل نووي في غرب البلاد يعود للعهد السوفياتي.
 
وكانت هذه الخطوة قد أطلقت من طرف منظمة أميركية غير حكومية تعمل من أجل مواجهة التهديد الذي تطرحه الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية.
 
ويعتبر هذا المشروع جزءا من جهود الحد من انتشار الأسلحة النووية في السنوات الأخيرة في آسيا الوسطى التي شهدت انتشار الجماعات المتشددة خاصة بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991.
 
وكانت كزاخستان في العهد السوفياتي موقعا مهما لإنتاج وتجريب برنامج السلاح النووي السوفياتي. لكن تم توقيف جميع الأنشطة المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل عام 1991 وورثت البلاد من تلك المرحلة كميات كبيرة من المواد الممكن استخدامها في صناعة أسلحة نووية.
 
جولة رايس
وتأتي هذه الخطوة قبل نحو يومين من بدء وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس جولة في آسيا الوسطى تشمل أفغانستان وقرغيزستان وكزاختسان وطاجيكستان.
 
وتقول الخارجية الأميركية إن هذه الجولة المقررة بين 10 و13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ستنصب على بحث العديد من القضايا المرتبطة بالأمن والتنمية الاقتصادية وبناء الديمقراطية.
 
وتدخل الزيارة في إطار الجهود الأميركية الرامية لتأمين قواعدها العسكرية المنتشرة بآسيا الوسطى، وسط مخاوف من خسارة موقع إستراتيجي تعتمد عليه واشنطن في حملتها المسماة الحرب على الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة