هل قاعدة المغرب صنع جزائري أميركي؟   
الأربعاء 1431/8/3 هـ - الموافق 14/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

جيرمي كينان: الإرهاب بالمغرب العربي مصطنع (الجزيرة نت)


عبد العظيم محمد

اتهم أكاديمي غربي الحكومة الجزائرية بالتواطؤ مع الولايات المتحدة في تلفيق أحداث العنف وقصص اختطاف السياح الأوروبيين التي شهدتها منطقة صحراء شمال أفريقيا في السنوات الأخيرة.

وأضاف جيريمي كينان، وهو أستاذ الأنثربولوجيا في كلية الدرسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن، في محاضرة ألقاها بمقر موقع الجزيرة نت بالعاصمة القطرية الدوحة مساء أمس أن كلاً من الدولة الجزائرية وإدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش كان لها دوافعها من وراء هذه المؤامرة.

فالخوف من الإرهاب -بحسب كينان- سيدفع الولايات المتحدة لدعم الحكومة الجزائرية سياسيا واقتصاديا وعسكريا مقابل فتح الجزائر قطاع الطاقة لخدمة المصالح الأميركية.

وأردف القول إن الجزائر تريد من إقامة علاقة وثيقة بالولايات المتحدة الحصول على معدات عسكرية وأجهزة اتصال ومراقبة عالية التقنية لقواتها المسلحة.

وقال المحاضر إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة كان أول زعيم أجنبي يزور بوش بعد انتخابه في الولايات المتحدة، وأنه قام بزيارات متكررة له أكثر من أي رئيس آخر، مما يشير إلى العلاقة الوثيقة التي تربط بين الرجلين.

ويرى الباحث المتخصص في دراسة قبائل الطوارق في الصحراء أن الإعلام الغربي سعى هو الآخر لترديد روايات الحكومتين الجزائرية والأميركية عن الأحداث التي وقعت في تلك المنطقة وعمد إلى تضخيمها، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام في العالم الثالث وبخاصة المنطقة العربية والإسلامية انجرفت وراء هذا التيار عن قصد أو بدون وعي منها.

وأوضح أنه يحصل على معلوماته هذه من مصادر موجودة على الأرض، داعيا وسائل الإعلام إلى البحث عن الحقيقة بنفسها وليس الاعتماد فقط على الروايات الرسمية التي تصدر من أجهزة الدولة أو ما تبثه أجهزة الإعلام الغربية عن هذا الموضوع.

وقال إن قصة الإرهاب في الساحل الأفريقي بدأت في فبراير/شباط 2002 بحادثة اختطاف 32 سائحا أوروبيا في الصحراء الجزائرية.

وقد حمَّلت السلطات الجزائرية آنذاك "المتشددين الإسلاميين" المرتبطين بالقاعدة مسؤولية الحادث، لكن بروفيسور كينان اعتبر أن إدارة بوش والحكومة الجزائرية مسؤولتان عن ذلك.

وأشار إلى أن تلك الحادثة وقعت عقب نجاح الأميركيين في القضاء على نظام طالبان بأفغانستان في 2001 وشن ما عُرف فيما بعد بالحرب على الإرهاب.

"
الجزائر تريد من إقامة علاقة وثيقة بالولايات المتحدة الحصول على معدات عسكرية وأجهزة اتصال ومراقبة عالية التقنية لقواتها المسلحة
"
جيرمي كينان
أفريقيا المظلمة
واستطرد قائلاً إن اعتقادا يسود وسط المؤسسة العسكرية الأميركية بأن من يوصفون بالإرهابيين الذين ظنت الولايات المتحدة أنها اقتلعتهم من أفغانستان ما لبثوا أن انتقلوا إلى منطقة القرن الأفريقي ومنها إلى السودان ثم إلى الصحراء الأفريقية ومن هناك سيهاجمون أوروبا.

غير أن الأكاديمي البريطاني –الذي ألف العديد من المطبوعات عن منطقة الساحل والصحراء الأفريقية آخرها كتاب بعنوان "أفريقيا المظلمة"- يرى أنه لا الولايات المتحدة ولا الجزائر تملكان أي دليل على الإطلاق لتأكيد صحة ذلك وأنها في حقيقة الأمر رواية من نسج الخيال.

وقد ارتبط اختطاف السياح الأوروبيين باسم رجل أطلق عليه اسم البارا الذي قاد العملية باعتباره قياديا في الجماعة السلفية للدعوة والجهاد، وكان قبلها عضوا في الجماعة الإسلامية المقاتلة التي يقول كينان إن الأدلة تشير إلى أنه صنيع المخابرات الجزائرية.

وأسهب كينان في محاضرته في ذكر تفاصيل الملابسات التي أحاطت بالأحداث والتي قال إنه كان شاهد عيان على بعضها، مضيفاً أنه يملك من الوثائق والأفلام وغيرها من المواد التي تؤكد صحة نظرية المؤامرة عنده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة