واشنطن ولندن تطالبان طهران بإطلاق البحارة البريطانيين   
السبت 1428/3/6 هـ - الموافق 24/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:29 (مكة المكرمة)، 2:29 (غرينتش)
جندي بريطاني في دورية بحرية بشط العرب في 2004 (الفرنسية-أرشيف)

طالبت الولايات المتحدة وبريطانيا إيران بإطلاق سراح 15 بحارا بريطانياً احتجزتهم أمس في مياه شط العرب بدعوى خرقهم مياهها الإقليمية.
 
وقال الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو إن البحارة احتجزوا خلال عملية تفتيش روتيني لسفن تجارية في المياه الإقليمية العراقية, قبل أن يقتادوا إلى المياه الإيرانية, مضيفا أن واشنطن تتابع الوضع.
 
وعندما سئل سنو عن كيفية تعامل الإدارة الأميركية مع الموضوع, قال إنها في تواصل مع الحكومة البريطانية, في حين عرضت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس المساعدة الأميركية "بأي شكل كان" على الحكومة البريطانية.
 
احتجاجات متبادلة
واستدعت لندن السفير الإيراني وأبلغته احتجاجها وسلمته رسالة تطالب بـ"العودة الفورية لعناصرها سالمين مع معداتهم".
 
غير أن بريطانيا لم تشأ القفز إلى النتائج, وفضلت الإشارة إلى فرضية "سوء التفاهم" قائلة إنها تريد للخطأ أن يصحح.
 
وحسب السلطات البريطانية فإن "البحارة كانوا يفتشون سفينة تجارية في المياه الإقليمية العراقية حين حولت وجهتهم مع مركبيْهم، محاطين ببوارج حربية إيرانية إلى المياه الإقليمية الإيرانية".
 
وفي طهران استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال البريطاني كيت سميث وأبلغته احتجاجها على دخول البحارة مياهها الإقليمية "بشكل غير شرعي".
 
سلميا
وقال قائد الأسطول البريطاني في المنطقة العميد نيك لامبيرت إنه "لم يقع أي اشتباك بالأسلحة, وكان الأمر سلميا تماما".
 
واحتجزت إيران في يوليو/تموز 2004 ثمانية من البحرية البريطانية, أيضا بتهمة دخول مياهها الإقليمية بشكل غير شرعي ثم أطلقت سراحهم بعد اعتذارهم.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة