قوات المعارضة العراقية تدعم الغزاة في الجنوب   
الأحد 1424/2/4 هـ - الموافق 6/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الجلبي

أكد المؤتمر الوطني العراقي -حركة المعارضة الرئيسية للنظام العراقي- أنه أرسل 700 مسلح من الحركة إلى جنوب العراق للانضمام إلى الهجوم الذي تشنه القوات الأميركية البريطانية الغازية.

وأشار بيان صادر عن المؤتمر يحمل عنوان "الناصرية" إلى أن مقاتلين من المؤتمر الوطني العراقي وصلوا اليوم إلى جنوب العراق للانضمام إلى "الحملة التي تهدف إلى الإطاحة بنظام صدام حسين وتحرير الشعب العراقي".

وتابع أن المسلحين السبعمائة الذين يحملون اسم "الكتيبة الأولى للقوات العراقية الحرة" بدؤوا الانتشار قرب الناصرية، وسينضمون إلى ما أسماه عملية "تحرير العراق" ويخدمون تحت أوامر قائد القيادة الأميركية العسكرية الوسطى الجنرال تومي فرانكس. وذكر البيان أن رئيس المؤتمر أحمد الجلبي دعا -من الناصرية- السكان إلى المشاركة في "الإطاحة ببقايا نظام صدام البعثي".

من جهته أعلن الجنرال بيتر بايس مساعد رئيس أركان الجيش الأميركي أن القوات الأميركية نقلت من شمال العراق إلى جنوبه عددا من مقاتلي المعارضة العراقية مؤكدا بذلك النبأ الذي نقلته مجلة "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت".

وقال الجنرال الأميركي في حديث إلى تلفزيون "أي بي سي" إن هناك عددا ممن أسماهم "المقاتلين الأحرار العراقيين" يتم نقلهم عبر الجو من شمال العراق إلى جنوبه. وأضاف أنهم مواطنون عراقيون يريدون القتال "من أجل عراق حر وسيشكلون لاحقا قلب الجيش العراقي الجديد بعد تحرير العراق".

وكانت المجلة الأميركية نقلت في عددها السبت أن هؤلاء المسلحين يشكلون جزءا من مجموعة مقربة من المؤتمر الوطني العراقي ويعملون تحت اسم "المقاتلين الأحرار من أجل عراق حر".

ويترأس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي الذي يعتبر من المقربين من الولايات المتحدة. وأنشئ المؤتمر عام 1992 بلندن ويضم مجموعة متنوعة من الأحزاب والحركات العراقية المعارضة في الداخل أو في المنفى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة