نجاح تجربة أميركية لاعتراض الصواريخ البالستية   
الأربعاء 1428/10/26 هـ - الموافق 7/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)
المنظومة الجديدة ستنصب بـ18 قطعة بحرية أميركية بحلول 2009 (الفرنسية-أرشيف)
في تجربة هي الأولى من نوعها تمكن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي من إسقاط  اثنين من الصواريخ البالستية على ارتفاع مائة ميل فوق المحيط الهادي.

وقال خبراء ومهندسون عسكريون أميركيون إنها المرة الأولى التي ينجح فيها النظام الدفاعي الصاروخي في اعتراض صواريخ بالستية متوسطة المدى, مشيرين إلى أن الصاروخين البالستيين أطلقا بشكل متتابع ولم يفصل بينهما سوى دقائق.

ووصف الخبراء التجربة بأنها تحد جديد, وأشاروا إلى أن نظام الدفاع الصاروخي نجح في الماضي في اعتراض صواريخ كروز الأقل سرعة من الصاروخ البالستي.

من جانبه أعلن جوزيف رابيسي مدير برنامج الدفاع الصاروخي في لوكهيد مارتن أن التجارب الحالية ستتواصل لتصبح جاهزة للتشغيل الحقيقي.

يُشار إلى أنها التجربة العاشرة والحادية عشرة الناجحة من بين 13 تجربة أجريت على نظام الدفاع الصاروخي مؤخرا.

وقد تم تطوير المنظومة الجديدة بتزويدها بنظام رادار جعلها تتمكن من تتبع وإسقاط الصواريخ البالستية.

وبحلول عام 2009 تعتزم البحرية الأميركية تركيب منظومة تتبع واعتراض الصواريخ البالستية في 18 مدمرة وزورق حربي, بينها 16 في الأسطول المتمركز بالمحيط الهادي.

يُذكر أن البحرية اليابانية شاركت في التجارب الأميركية الأخيرة على سبل اعتراض الصواريخ البالستية.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة