اختيار ديستان لتولي مهمة صياغة دستور أوروبي جديد   
الأربعاء 14/12/1422 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديستان (يسار) يتحدث مع رئيس الوزراء الهولندي ويم كوك في لاهاي عن مستقبل الاتحاد الأوروبي (أرشيف)
اختار الاتحاد الأوروبي الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان لرئاسة مؤتمر سياسي بشأن مستقبل الاتحاد، في خطوة تشكل عودة ناجحة له إلى الساحة السياسية بعد 20 عاما من إقصائه عن السلطة على يد الرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا ميتران. كما اختار الاتحاد رئيس الوزراء الإيطالي السابق جوليانو أماتو ورئيس الوزراء البلجيكي السابق جان لوك ديهايني نائبين لرئيس المؤتمر.

وسيترأس ديستان (76 عاما) اعتبارا من يوم غد الخميس مجلسا من أعضاء البرلمان المحليين والأوروبيين وممثلين من الحكومات الأوروبية الذين من المقرر أن يقترحوا تغييرات على المعاهدات المؤسسة للاتحاد وصياغة دستور جديد له.

وقد لقي هذا الاختيار انتقادات حادة من بعض المسؤولين الأوروبيين الذين قالوا إن ديستان قد تقدم به العمر إلى درجة لا يستطيع فيها إثارة حماس الجيل الجديد من الأوروبيين لعملية اندماج دول الاتحاد. لكن ديستان رد على منتقديه بالقول إن الرئيس الأميركي الأسبق بنيامين فرانكلين كان عمره 81 عاما عندما شارك في صياغة دستور الولايات المتحدة.

يشار إلى أن ديستان الذي حكم فرنسا من عام 1974 حتى 1981 لم يتمكن من الحصول على موافقة الزعماء والبرلمانيين الأوروبيين لاختياره لهذا المنصب إلا مؤخرا، بعد أن نجح في إقناعهم بأنه يمتلك المهارة السياسية والقدرة الذهنية لتنفيذ المهمة التي سيكلف بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة