قلق هندي من حشود باكستانية عسكرية على الحدود   
الاثنين 1422/8/19 هـ - الموافق 5/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط باكستاني يراقب الجانب الواقع تحت السيطرة الهندية من كشمير (أرشيف)
أعربت الهند عن قلقها إزاء تحركات للجيش الباكستاني قرب خط الهدنة الفاصل في ولاية جامو وكشمير المتنازع عليها بين البلدين ومناطق حدودية أخرى. ووصف مسؤول عسكري هندي التحركات بأنها تشكل تهديدا لبلاده. وقد نفت باكستان أي تحرك لقواتها قرب الحدود مع الهند.

وأوضح المسؤول العسكري الهندي أن تشكيلا هجوميا من القوات الباكستانية تحرك قرب خط الهدنة الفاصل في كشمير لمسافة 20 كلم في الأسبوع الماضي. كما تقدمت قوات باكستانية نحو حدود ولايات البنجاب وراجاستان وكوجرات.

وقال المسؤول الهندي إن تحريك القوات الباكستانية على مقربة من الحدود أمر مثير للقلق. وقد استنفرت نيودلهي قواتها على الحدود وأعلنت حالة التأهب القصوى في صفوفها.

من جانبه قال رئيس وزراء ولاية جامو وكشمير فاروق عبد الله إن باكستان نشرت دبابات وبطاريات صواريخها ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى على الحدود مع الهند مطالبا القوات الهندية بأن تكون على أهبة الاستعداد.

جنود هنود يستعدون لقصف الجزء الواقع تحت لسيطرة الباكستانية من كشمير (أرشيف)

وقد نفت إسلام آباد أي تحرك لقواتها نحو الحدود وكان المسؤولون الهنود قد تحدثوا عن تلك التحركات لأول مرة الأسبوع الماضي.
وكانت قوات البلدين تبادلت قصفا مدفعيا مكثفا أمس عبر خط الهدنة الفاصل في كشمير والذي يشهد توترا متصاعدا منذ بداية الهجمات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقد سعت نيودلهي إلى توسيع نطاق الحرب التي تشنها واشنطن على ما تسميه الإرهاب لتشمل ضرب معسكرات المقاتلين الكشميريين، كما وهددت بشن ضربات عقابية على من تسميهم بالمتسللين القادمين من باكستان إلى الجانب الذي تسيطر عليه من كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة