تجربة نظام ليزر أميركي إسرائيلي لتدمير الصواريخ   
الجمعة 18/3/1425 هـ - الموافق 7/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الليزر قد يحل محل صواريخ باتريوت التي زودت أميركا إسرائيل بها (رويترز-أرشيف)
أجرت الولايات المتحدة وإسرائيل أول تجربة مشتركة لتدمير صاروخ بعيد المدى بنظام ليزر طور بشكل مشترك بين البلدين.

ووصف متحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية التجربة التي جرت يوم الرابع من مايو/أيار الجاري في سماء صحراء وايت ساندز للتجارب الصاروخية في نيومكسيكو جنوب غرب أميركا، بأنها "خطوة كبيرة للأمام".

وتطور نظام الليزر الذي أطلق عليه اسم النظام التكتيكي المتحرك لليزر العالي الطاقة (أم تي أتش أي أل) شركة نورثروب غرومان الأميركية العملاقة بالتعاون مع عدد من الشركات التقنية الإسرائيلية المتخصصة في العتاد العسكري.

وقال المدير العسكري الإسرائيلي للأنظمة الحربية وتطوير البنية التحتية شموئيل كيرين إن "المشروع له القدرة على تغطية احتياج هام لدى العمليات الإسرائيلية". وأضاف ان "النظام يمكن أن يغطي حاجتنا إلى نظام بوسعه تعقب صواريخ كروز التي ليس لها حل فعال في الوقت الراهن".

ورفضت وزارة الدفاع الإسرائيلية إعطاء مزيد من التفاصيل عن التجربة أو مدى الصواريخ التي يتعقبها النظام الجديد.

ولكن في تجارب سابقة على النظام دمر الليزر بنجاح 28 صاروخا من صواريخ كاتيوشا القصيرة المدى وخمس قذائف مدفعية في الجو إضافة إلى عدد من "الأشياء المعادية" على الأرض.

وتنظر إسرائيل إلى النظام على أنه رد وارد على هجمات محتملة بصواريخ ذاتية الدفع يشنها من تعتبرهم أعداء ومن بينهم غالبية الدول العربية وإيران.

وبدورهم ينظر العرب وإيران إلى الترسانة النووية الإسرائيلية على أنها تشكل أكبر خطر إستراتيجي على المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة