قمة لبحث الأزمة الكورية   
السبت 1431/6/16 هـ - الموافق 29/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:45 (مكة المكرمة)، 10:45 (غرينتش)
مجمع كايسونغ الصناعي بالمنطقة الحدودية بين الكوريتين (رويترز)

تعقد في كوريا الجنوبية قمة ثلاثية تشارك فيها الصين واليابان لتدارس المستجدات الطارئة بالمنطقة على خلفية التوتر القائم في شبة الجزيرة الكورية.
 
ويلتقي رئيس الوزراء الصيني وين جياباو والرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك ورئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما بجزيرة جيجو الكورية الجنوبية على خلفية التوتر المتصاعد بشبه الجزيرة الكورية إثر اتهام كوريا الشمالية بإغراق سفينة حربية لجارتها الجنوبية.
 
ونفت كوريا الشمالية المسؤولية وحذرت من أن أي انتقام يعني الحرب، وأنحت باللائمة على الولايات المتحدة في إغراق السفينة الجنوبية (شيونان) من أجل الإبقاء على قاعدة لمشاة البحرية الأميركية في اليابان وإحراج الصين الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن وزارة الخارجية قولها إن "وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أطلقت سيلا من الأكاذيب المحضة لوصم جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بأنها الجاني الرئيسي في إغراق السفينة الحربية خلال زياراتها لليابان والصين وكوريا الجنوبية".
 
وأضافت الوكالة أن إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما استغلت هذه المسألة كي تبدو قوية قبل انتخابات التجديد النصفي ولحمل اليابان على الإبقاء على القوات الأميركية في أوكيناوا، وتبرير سياسة "الصبر الإستراتيجي" التي تتبعها "للحط من مناخ الاستثمار الدولي" في كوريا الشمالية.
 
وقالت إنه "أصبح من الممكن للولايات المتحدة أن تضع الصين في موقف محرج وأن تواصل السيطرة على اليابان وكوريا الجنوبية كخادمين لها".
 
في الوقت نفسه اجتمع كبار القادة العسكريين في كوريا الجنوبية اليوم لبحث ما وصفوه بالاستفزازات الصادرة عن كوريا الشمالية.
 
وفي اليابان قال هيروفومي هيرانو كبير أمناء مجلس الوزراء الجمعة إن اليابان شددت أيضا العقوبات ضد كوريا الشمالية.
 
وكانت كوريا الشمالية أعلنت الثلاثاء قطع كافة علاقاتها مع جارتها الجنوبية واتهمتها بالتعدي على مياهها الإقليمية وهددت برد عسكري قاس، في الوقت الذي دعت فيه كوريا الجنوبية الصين لمساعدتها على محاسبة الدولة الشيوعية، وردت القيادة الصينية على ذلك بدعوة الطرفين لضبط النفس.
 
واتهمت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية كوريا الشمالية بإغراق السفينة شيونان في 26 مارس/ آذار، ولكن الصين الحريصة على عدم زعزعة استقرار شبه الجزيرة الكورية لم تنح باللائمة على بيونغ يانغ.
 
وكانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان قد طالبت الصين -التي تستضيف المحادثات السداسية ذات الصلة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية- باتخاذ موقف حيال حادث إغراق السفينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة