مبارك يحذر من الشرق الأوسط الكبير   
السبت 14/1/1425 هـ - الموافق 6/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المشروع الأميركي قد يسبب زوبعة من الفوضى والعنف تذكرنا بالمأساة الجزائرية

حسني مبارك/ الشرق الأوسط


نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن الرئيس المصري حسني مبارك تحذيره -في تصريحات أدلى بها لصحيفة إيطالية- من أن المشروع الأميركي بشأن الشرق الأوسط الكبير قد يسبب زوبعة من العنف والفوضى تذكر بالمأساة الجزائرية إذا ما فرض على الدول العربية.

وقال مبارك إنه "سيطلب توضيحات حول هذا الموضوع من الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء لقائهما يوم 12 أبريل/ نيسان المقبل", وأضاف الرئيس المصري "لا أعرف لكني أشعر بشيء غريب في الجو, إنه إحساس, قد أكون على خطأ, لكني قد أكون أيضا على صواب".

وأشارت الصحيفة إلى تراجع الدعم الإيطالي غير المشروط للمبادرة الأميركية خطوة للوراء مع إعلان رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني رفض أي حل يفرض على العالم العربي بعد مباحثاته مع الرئيس مبارك.

حملة جديدة
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن مصادر صحفية ألمانية كشفت عن مقدمات حملة أميركية جديدة على سوريا بزعم وجود برنامج نووي لديها، في وقت نفى فيه وزير الخارجية اللبناني جان عبيد وجود أسلحة دمار شامل في لبنان أو سوريا، ودعا إلى تركيز الاهتمام على ما تقتنيه وتطوره إسرائيل من هذه الأسلحة.

وقالت المصادر إن السلطات السويدية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تجريان تحقيقا عن البرنامج النووي السوري المزعوم، وذكرت أن شركة سويدية سلمت سوريا دون ترخيص قانوني محطة لمعالجة حمض الفوسفور بكلفة تبلغ أربعة ملايين يورو، وتم تسليمها إلى اللجنة السورية للطاقة الذرية التي تستخدم هذه المحطة للأبحاث الذرية في مدينة حمص منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

رفض مصري
ذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن رئيس البرلمان المصري أحمد فتحي سرور رفض دعوة من رئيس الكنيست الإسرائيلي رسلان روبي لإلقاء كلمة أمام الكنيست يوم 23 مارس/ آذار الجاري بمناسبة الاحتفال بمرور 25 عاما على توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

وقال سرور إن "اتفاقية السلام كانت نموذجا لاتفاقات السلام التي تضع حدا للنزاع العربي الإسرائيلي واهتمت مصر وعملت على احترامها, إلا أن الاحتفال بهذه الاتفاقية كان سيكون قويا وله مغزاه حين تنفذ إسرائيل الإطار الذي وقعت من أجله لتحقيق السلام العادل والشامل، وهو الأمر الذي لم يتحقق بعد".

حرب العراق
نسبت صحيفة القدس العربي اللندنية إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قوله إن "الحرب ضد العراق انتهكت ميثاق الأمم المتحدة, وإن قرارات مجلس الأمن لم تصرح بشن تلك الحرب".


الحرب ضد العراق انتهكت ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن لم تصرح بشن تلك الحرب

كوفي أنان/ القدس العربي


وأضاف أنان "كانت هناك مناقشات مستفيضة في مجلس الأمن, وعارضت غالبية الأعضاء قرار شن الحرب الذي اتخذته مجموعة محدودة من الأعضاء, ولم تستطع الأغلبية أن تفعل شيئا لمنع الحرب، اضطررنا للتماشي مع الواقع بعد الحرب من خلال اعتماد سلسلة من القرارات".

وأكد أنان أن العراق الآن "واقع تحت احتلال أجنبي, وهذا وضع غير عادي تجد الأمم المتحدة نفسها مضطرة للتعامل معه".

وبخصوص مشروع الشرق الأوسط الكبير، قال أنان "لم يتم تقديم هذا المشروع إلى الأمم المتحدة, ولم أره إلا بشكل بسيط في واشنطن, لكنني أرى أنه إذا كنا نريد إحداث تغيير أو إصلاح في الشرق الأوسط علينا أن نجد حلا للقضية الفلسطينية أولا, وأعتقد أن الإصلاحات يجب أن تأتي من الداخل ولا يتم فرضها من الخارج".

اتهامات بالتمرد
أشارت صحيفة الوطن السعودية إلى أن خمسة من طياري المروحيات العسكرية الإيطالية يواجهون اتهامات بالتمرد بعد رفضهم التوجه إلى العراق بسبب مشكلات أمنية.

وذكرت مصادر صحفية إيطالية أنه كان من المقرر أن ينضم الطيارون في بادئ الأمر إلى فرقة إيطالية في ديسمبر/كانون الأول الماضي غير أنهم رفضوا مغادرة البلاد قائلين إنهم "قد يتعرضون لمخاطر".

وبدأ مسؤولو الجيش تحقيقا داخليا وأحالوا القضية إلى ممثلي الادعاء العام الذين يدرسون توجيه اتهامات بالتمرد ضد الطيارين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة