اعتُقلوا في بريطانيا أربع سنوات دون استجواب   
الخميس 1426/11/15 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)

ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن أربعة يشتبه بضلوعهم في الإرهاب حُرموا من حريتهم لمدة أربع سنوات دون إخضاعهم للتحقيق من قبل الشرطة أو أي من الأجهزة الأمنية منذ اعتقالهم.

وقالت إن الأربعة الذين كانوا ضمن الـ16 مشتبها بهم، احتجزوا بمقتضى قانون الإرهاب الذي جاء عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 والذي دحضه فيما بعد مجلس اللوردات، دون أن يمثلوا أمام المحكمة أو حتى المساءلة.

وفي مقابلة أجرتها منظمة العفو الدولية مع الأربعة -ثلاثة جزائريين وفلسطيني- قالوا إن احتجازهم ألحق الأذى بصحتهم الجسدية والعقلية، واشتكوا من أن معاملتهم كان لها صدى سلبي على عائلاتهم.

وكان الأربعة محتجزين في سجن بلمارش المشهور الذي أطلق عليه اسم "غوانتانامو بريطانيا"، ثم أطلق سراحهم وفقا لقوانين المراقبة التي صدرت أخيرا، مع تشديد القيود على مغادرتهم منازلهم.

ونقلت الصحيفة عن مدير منظمة العفو الدولية كيت آلن التي اجتمعت بالفلسطيني محمود أبو رضى والجزائري الذي يرمز له بحرف "H"، قولها إن "الرجلين أعربا عن الجور الذي وقع عليهما حيث اغتصبت حريتها بدون توجيه أي تهم لهما أو أدلة تدينهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة