قمة كروية لألمانيا وفرنسا بحضور زعيميهما   
الأربعاء 1434/3/25 هـ - الموافق 6/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)
المباراة ستكون بمثابة استراحة محارب لأولاند وميركل (الأوروبية-أرشيف)
ستكون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حاضرة مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اليوم الأربعاء بباريس لمتابعة المباراة الودية في كرة القدم بين منتخبيْ البلدين، في ظل تضاؤل فرص المنتخب الألماني في تحقيق نتيجة إيجابية، بعد الإعلان عن غياب بعض اللاعبين الأساسيين بسبب الإصابة.
 
ويبحث المنتخب الألماني لكرة القدم عن أول فوز له على نظيره الفرنسي منذ عام 1987، كما يواجه المدير الفني للمانشافت يواخيم لوف وضعا صعبا على ضوء انسحاب ثلاثي بوروسيا دورتموند، مارسيل شميلزر وماريو غويتزه وماركو ريوس، بجانب ميروسلاف كلوزه مهاجم لاتسيو الإيطالي، من صفوف الفريق الألماني بسبب الإصابة أو الإعياء.
 
وانضم الرباعي إلى باستيان شفاينشتايغر نجم بايرن ميونيخ في قائمة الغائبين عن مواجهة الديوك. كما أن مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونيخ لا يرحب بالجلوس على مقاعد البدلاء، في ظل تولي رينيه أدلر حارس هامبورغ مهمة حراسة الشباك الألمانية في مباراة الغد، وذلك للمرة الأولى منذ أواخر عام 2010.
 
وتكتسب المباراة أهمية خاصة بما أنها المباراة الوحيدة للفريقين قبل استئناف تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل في مارس/آذار المقبل. ويتصدر المنتخب الألماني ترتيب مجموعته بتصفيات المونديال، رغم أنه أهدر تقدمه بأربعة أهداف نظيفة أمام نظيره السويدي واكتفى بالتعادل 4-4. ويقتسم المنتخب الفرنسي صدارة مجموعته مع نظيره الإسباني بعد تعادل الفريقين 1-1.
لوف: هذه المباراة ليست للمتعة (دويتشه فيلله)

ليست للمتعة
ودائما ما يقول لوف إنه يريد قياس مستوى فريقه في مواجهة الفرق الكبرى خلال المباريات الودية، مشددا على أن "هذه المباراة ليست للمتعة، ولكنها تسمح لنا بتجربة شيء أو شيئين". والفوز في بريمن العام الماضي هو الخامس للفريق الفرنسي على نظيره الألماني، خلال ست مباريات خاضها الفريق أمام الماكينات لم تشهد أي هزيمة للديكة.
 
ويرجع آخر فوز للمنتخب الألماني على نظيره الفرنسي إلى أغسطس/آب 1987 بنتيجة 2-1، في حين ترجع آخر هزيمة للمنتخب الفرنسي على أرضه أمام ألمانيا إلى 78 عاما مضت وبالتحديد لعام 1935.
 
وفي ظل غياب ريوس وشميلزر، فإن المدرب لوف سيحتاج إلى ظهير أيسر، أو أن ينقل القائد فيليب لام من الجبهة اليمنى إلى الجبهة اليسرى. واستدعى لوف لاعب دورتموند سفين بيندر لتعويض النقص العددي في صفوفه، ولكن يظل ماريو غوميز المهاجم الوحيد في صفوف المنتخب الألماني في ظل غياب كلوزه.
 
وسيحاول ديديه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي تعويض غياب قلب الدفاع الصاعد رافاييل فاران نجم ريال مدريد الإسباني، الذي تألق بشدة خلال مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة في ذهاب كأس ملك إسبانيا الأسبوع الماضي.
 
ولكن كريم بنزيمة مهاجم النادي الملكي عاد إلى صفوف الديكة بعد تعافيه من الإصابة، لينضم إلى أوليفييه جيرو مهاجم أرسنال، وفرانك ريبيري مهاجم بايرن ميونيخ، بجانب الوافد الجديد رومان أليساندري نجم رين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة