جولة الإعادة بتونس بعد أسبوعين والنهضة تدرس موقفا نهائيا   
الاثنين 1436/2/16 هـ - الموافق 8/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:34 (مكة المكرمة)، 6:34 (غرينتش)

أعلنت الهيئة المستقلة للانتخابات في تونس أن جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة بين المرشحيْن منصف المرزوقي والباجي قايد السبسي ستقام يوم 21 من الشهر الحالي, في حين قالت حركة النهضة إنها ستعلن خلال أيام موقفها النهائي من دعم أحد المتنافسيْن أو الاستمرار في التزام الحياد.

وقال رئيس هيئة الانتخابات شفيق صرصار -في تصريح صحفي- إن التصويت للتونسيين بالخارج سيكون أيام 19 و20 و21 ديسمبر/كانون الأول الحالي, في حين أن الناخبين التونسيين في الداخل (البالغ عددهم نحو 3.5 ملايين) يصوتون فقط يوم 21 من الشهر نفسه.

وقررت الهيئة أن تبدأ الدعاية الانتخابية غدا الثلاثاء وتستمر حتى 19 من هذا الشهر, وأن يكون الـ20 منه يوم الصمت الانتخابي.

كما حددت موعد جولة الإعادة بين الرئيس الحالي منصف المرزوقي (69 عاما) -المترشح بصفته مستقلا- ورئيس حزب "نداء تونس" الباجي قايد السبسي (88 عاما) بعيد رفض المحكمة الإدارية ثمانية طعون تقدمت بها حملة المرزوقي بعد رصدها ما قالت إنها "مخالفات" وصفت بعضها بالخطيرة بالجولة الأولى التي جرت يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبعد صدور حكم المحكمة الإدارية في الطعون الانتخابية, تعلن هيئة الانتخابات اليوم الاثنين النتائج الرسمية النهائية للجولة الأولى. وحصل السبسي بهذه الجولة على 39% من الأصوات, في حين نال المرزوقي 33%, وتقدم الاثنان بفارق كبير عن أقرب المنافسين.

في الأثناء، دعت حركة النهضة أمس أنصارها إلى مواصلة التزام الحياد خلال جولة الإعادة في انتظار حسم موقفها النهائي نهاية هذا الأسبوع.

وجاء في بيان صدر إثر الدورة الـ32 لمجلس شورى حركة النهضة أن مؤسسات الحركة ستواصل دراسة مسألة دعم أحد المترشحيْن, أو التزام الحياد مثلما فعلت في الجولة الأولى.

وحث البيان التونسيين على المشاركة بكثافة في جولة الإعادة, ودعا إلى الحرص على سلامة العملية الانتخابية كي تعبر عن إرادة التونسيين.

كما دعت الحركة الطرفيْن المتنافسيْن إلى تجنب خطابات التقسيم, مؤكدة التزامها بالتعاون مع الرئيس الذي سيتم انتخابه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة