حزب باسكي يؤكد أنه مستهدف من قبل إيتا   
السبت 1422/11/20 هـ - الموافق 2/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة ضد حركة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك (أرشيف)
قال زعيم الحزب القومي الباسكي خافيير أرزايوز إن نحو مائة شخص من أعضاء حزبه مستهدفون من قبل منظمة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك عن إسبانيا، وقال إنه شخصيا من بين المستهدفين إضافة إلى رئيس الباسك خوان خوسيه.

وأوضح أرزايوز أن قائمة بأسماء عناصر الحزب الذين تستهدفهم منظمة إيتا عثرت عليها الشرطة الفرنسية في 24 يناير/ كانون الثاني الماضي في شقة أحد أعضاء المنظمة.

واتهم أرزايوز الحكومة الفدرالية بأنها تخلط بين منظمة إيتا والحزب الذي يتبع الوسائل السياسية في نضاله من أجل استقلال الباسك، وأبان أن أعضاء الحزب القومي الباسكي أنفسهم مستهدفون من قبل مقاتلي إيتا. وقال إن الحكومة ربطتنا بالعمليات الإرهابية التي تقوم بها المنظمة باعتبارنا شيئا واحدا.

من جانبها قالت وزارة الداخلية الإسبانية إنه ولأسباب سياسية واضحة لن تنشر أسماء المستهدفين التي حوتها القائمة، ولكن السلطات قامت بما هو ضروري لتحذير المعنيين بالأمر.

وقال المتحدث باسم برلمان الباسك أنتون كاريرا إن التجربة أثبتت أن إيتا "تقتل متى استطاعت أن تفعل ذلك"، مشيرا إلى أنها تتسبب في نشر المعاناة وعدم الاستقرار في الإقليم. ويلقى باللائمة على منظمة إيتا في مقتل 800 شخص على الأقل منذ عام 1968 في قتالها من أجل قيام دولة مستقلة لشعب الباسك بالمنطقة الواقعة شمال غرب إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة