ساحل العاج تجري انتخابات المقاطعات الأحد   
الجمعة 24/4/1423 هـ - الموافق 5/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من ضحايا أحداث العنف السياسي في ساحل العاج (أرشيف)
يتوجه نحو سبعة ملايين ناخب من ساحل العاج بعد غد إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في الانتخابات المحلية داخل المقاطعات.

وتعتبر هذه الانتخابات اختبارا لمدى تعافي البلاد بشكل نهائي من الصراع السياسي الذي اندلع منذ انقلاب ديسمبر/كانون الأول عام 1999، وتحول إلى عنف بعد عقد انتخابات رئاسية ونيابية في أواخر عام 2000 أسفر عن مصرع أكثر من 300 شخص.

ومن جهته ناشد رئيس ساحل العاج لوران غباغبو المواطنين التحلي بالهدوء قائلا "إن الانتخابات تعد عملا على طريق التحديث والديمقراطية"، مؤكدا أنها ضرورية لحفظ ما تحقق من تقدم ملموس منذ انتخابه في أكتوبر/تشرين الأول 2000.

ويعد حزب تحالف الجمهوريين المعارض الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق الحسن وتارا هو الحزب الوحيد الذي قدم مرشحين في المقاطعات الثماني والخمسين.

الحسن وتارا
وكانت السلطات القضائية في ساحل العاج قد منحت وتارا المنحدر من بوركينا فاسو جنسية ساحل العاج مما يعطيه الحق في خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة بعد حرمانه من الترشح في انتخابات عام 2000 ، وكانت السبب المباشر في اندلاع أعمال العنف بين أنصار وأتباع غباغبو.

وفاز غباغبو في الانتخابات الرئاسية عام 2000 على منافسه الحاكم العسكري آنذاك الجنرال روبرت غاي الذي كان قد تسلم السلطة في أعقاب انقلاب عام 1999.

يشار إلى أن ساحل العاج شهدت العام الماضي انتخابات بلدية مرت بسلام وفاز بالأغلبية فيها تحالف الجمهوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة