عدن مدينة السلام.. مبادرة لحفظ معالمها التاريخية   
الاثنين 15/11/1435 هـ - الموافق 8/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:13 (مكة المكرمة)، 20:13 (غرينتش)
ياسر حسن-عدن

دُشن بمحافظة عدن اليمنية مساء الأحد مشروع عدن مدينة السلام، ضمن مبادرة شبابية تهدف للحفاظ على معالم المدينة السياحية والتاريخية وجعلها مدينة للسلام والتعايش السلمي وإظهارها بصورة جميلة تليق بتاريخها الممتد في أعماق التاريخ.

وتحت شعار "ضع بصمتك في مدينتك" انطلقت أعمال المؤتمر التعريفي الأول للمشروع بحضور رسمي وشعبي كبيرين أعلن فيه عن المسابقة الخاصة بتحسين مدينة عدن التي تهدف لإشراك الشباب في تقديم تصاميم هندسية وفنية لإعادة تأهيل وترميم معالم المدينة الرئيسية خاصة التاريخية منها.

وقال المسؤول الإعلامي للمشروع علي مهدي محمد إن الهدف من المشروع هو تعزيز الشراكة بين الشباب والدولة، ونشر ثقافة السلام ونبذ العنف وتوعية النشء بأهمية المحافظة على الممتلكات العامة والمعالم التاريخية والسياحية للمدينة ومساعدتهم على تنمية مواهبهم وإبداعاتهم.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن ما جعلهم يؤسسون هذه المبادرة هو حبهم لعدن وما تمثله من قيمة حضارية وثقافية لليمن بشكل عام، لما تذخر به من معالم منها "قلعة صيرة وصهاريج الطويلة وشوارع المدينة وسواحلها الجميلة".

علي مهدي: حبنا لعدن هو الذي جعلنا نؤسس مشروعنا (الجزيرة نت)

وعن المواقع التي استهدفها المشروع قال إنها تحوي موقعي البجع في خور مكسر وزكو في كريتر بهدف إعادة تأهيلهما ليعود إليها بريقهما ومكانتهما السياحية والتاريخية، مع السعي لاستهداف مواقع تاريخية وسياحية أخرى في المرحلة القادمة.

وقدم شكره لكل الجهات التي دعمت المشروع وساندته، كصندوق النظافة والتحسين بعدن وجامعة عدن ومكتبي التدريب الفني والشؤون الاجتماعية، ودعا الشباب للتفاعل مع المشروع "لما يمثله من عمل نحو غد مشرق لعدن وشبابها".

من جانبه قال مدير صندوق النظافة والتحسين بعدن قائد راشد إن النظافة هي عنوان كل مدينة، وعدن هي أجمل مدن اليمن، فلا بد من المحافظة على نظافتها لتظهر بالصورة المشرفة التي يتمناها الجميع.

تشجيع السياحة
وأكد راشد أن صندوق النظافة يسعى لتشجيع السياحة في عدن من خلال المحافظة على نظافتها وتحسين الطرقات وتشجيرها، وتحسين وضع الخدمات فيها.

وقد لقي مشروع عدن مدينة للسلام تأييدا واستحسانا كبيرين من مختلف فئات المجتمع، وعبر العديد من المثقفين والصحفيين عن إعجابهم بفكرة المشروع وأهدافه، ودعوا للاقتداء بمثل تلك المشاريع الهادفة.

 جانب من الحضور في المؤتمر التعريفي لمشروع عدن مدينة السلام (الجزيرة نت)

وقال الصحفي فؤاد مسعد إن مثل هذا العمل يعد خطوة إيجابية ستحظى بترحيب واسع في أوساط المجتمع، "لأنها تعزز ثقافة السلام في مواجهة ثقافة الموت والعنف والتدمير التي طالما أنتجت الخراب والدمار والفوضى".

وأضاف للجزيرة نت أن اليمنيين خاصة في عدن صاروا يبحثون عن مبادرات ورؤى تهدف لتحقيق التغيير الحضاري بعيدا عن مشاهد الصراع والاحتقان، و"تلك المبادرات تعبر عن وعي القائمين عليها وحرصهم على تقديم ما ينفع الناس ويرفع عنهم آثار الفوضى التي خيمت عليهم فترة من الزمن".

يشار إلى أن عدن تعد المدينة السياحية الأبرز في اليمن لما تمتاز به من مقومات سياحية طبيعية، أبرزها السواحل الجميلة التي تمتاز بطولها وبطبيعتها الخلابة ومناظرها الجميلة.

كما تعد عدن مدينة تاريخية مهمة في الجزيرة العربية، فقد عُرفت منذ القدم بمينائها الذي يحتل موقعا هاما جدا على طريق التجارة العالمي، مما جعلها عرضة للغزو الخارجي في حقب زمنية مختلفة، كان آخرها الاحتلال البريطاني الذي استمر قرابة 129 عاما (1839-1967).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة