اغتيال سفير الفاتيكان ببوروندي برصاص الهوتو   
الاثنين 1424/11/7 هـ - الموافق 29/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دوامة الحرب الأهلية في بوروندي تصل لسفير الفاتيكان ببوجمبورا (أرشيف)
لقي سفير الفاتيكان لدى بوروندي مصرعه اليوم الاثنين في هجوم بالرصاص ألقى الجيش البوروندي بالمسؤولية عنه على مقاتلي الهوتو الذين رفضوا الانضمام لعملية سلام في البلاد.

وقال مسؤولون عسكريون في بوروندي إن السفير البابوي ميشيل كورتنيي وقع في كمين نصبه متمردو قوات التحرير الوطنية الذين أطلقوا عليه الرصاص ثلاث مرات فتوفي في وقت لاحق بالمستشفى.

وأوضح المتحدث باسم الجيش البوروندي أوغستين نزابامبيما إن السفير البابوي وقع بعد ظهر اليوم الاثنين في كمين نصبته عناصر من قوات التحرير الوطنية بالقرب من مدينة ميناغو الواقعة على مسافة 40 كيلومترا جنوب العاصمة بوجمبورا.

ويذكر أن بوروندي تعيش منذ حوالي عشر سنوات على إيقاع حرب أهلية خلفت مقتل ما يقدر بنحو 300 ألف، حيث يخوض مقاتلون من أغلبية الهوتو العرقية صراعا لإنهاء هيمنة أقلية عرقية التوتسي على ثروات البلاد.

وقد وقعت كبرى جماعات المتمردين في بوروندي وهي القوات من أجل الدفاع عن الديمقراطية اتفاق سلام مع الحكومة تم بموجبه منح عدد من أعضائها مناصب وزارية في الحكومة.

لكن قوات التحرير الوطنية رفضت التفاوض مع الحكومة وواصلت القتال ضدها. ومنح قادة أفارقة قوات التحرير الوطنية مهلة ثلاثة أشهر للانضمام لمحادثات السلام وإلا وصمت بأنها حركة منبوذة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة