25 فضائية عراقية مهددة بالإغلاق   
الأحد 1431/11/30 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
  
علاء يوسف-بغداد
 
هدد مسؤول عراقي كبير في هيئة الاتصالات والإعلام بغلق 25 محطة فضائية وإذاعية داخل العراق بدعوى عملها بدون تراخيص. في المقابل أعلنت نقابة الصحفيين العراقيين أنها لم تتسلم حتى الآن أي إشعار رسمي بهذا الخصوص.
 
وقال عضو الأمانة العامة لهيئة الاتصالات والإعلام سالم مشكور إن هيئته ستباشر خلال الأيام القليلة القادمة بغلق الفضائيات التي "تعمل دون ترخيص ومصادرة أجهزتها ومعداتها".
 
وأوضح مشكور في حديث للجزيرة نت أن هذه القنوات المشمولة بالغلق تعمل دون إذن الحكومة وهو ما لا تسمح به أي دولة في العالم.
 
ولفت إلى وجود عدة أنواع من هذه المحطات المهددة بالغلق منها تلفزيونية فضائية ومنها محطات إذاعية، وهي محطات مناطقية بالمحافظات، مشيرا إلى أنه جرى سابقا توجيه دعوات إلى هذه المحطات بغية تقديم طلبات للحصول على ترخيص من هيئة الاتصالات والإعلام.

وقال المسؤول العراقي إن المحطات التي تقدمت بطلبات وحصلت على الترخيص سمح لها بالعمل، أما الذين لم يحصلوا على الترخيص حتى الآن أو من لم يقدموا طالبات أصلاً، فلن يسمح لهم بالعمل، رغم أن قسماً منهم يمارس العمل الآن دون الحصول على موافقة.
 
سعدي السبع: نطالب هيئة الاتصالات والإعلام بأن تضع معايير لعمل هذه القنوات (الجزيرة نت)
إنذار أخير
وكشف مشكور عن توجيه إنذار أخير إلى هذه المحطات قبل إغلاقها، حتى وإن قدموا طلباً للترخيص ولم يحصلوا عليه إلى الآن، حسب قانون هيئة الاتصالات والإعلام لأنه وجهت إليهم إنذارات عبر الصحف ووسائل الإعلام لثلاث مرات ولم يلتزموا بتنفيذها.
 
وحدد مشكور عدد هذه القنوات والمحطات بـ25 قناة ومحطة، ورفض ذكر أسمائها، وقال "إنهم يعرفون أنفسهم".

وكان رئيس مجلس الأمناء في هيئة الإعلام والاتصالات الدكتور صفاء الدين ربيع قد أعلن أن الهيئة قامت برفع قضية لإغلاق 25 قناة فضائية إلى الدائرة القانونية.
 
وقال -في تصريحات صحفية- إنه ستباشر الدائرة القانونية بالتنسيق مع الجهات التنفيذية في الحكومة العراقية بتطبيق الأحكام والعقوبات بحق تلك القنوات بمشاركة فريق من هيئة الإعلام والاتصالات بعد أن انتهتك مدة الإنذار التي منحت لتلك القنوات.

أما أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين سعدي السبع فأكد أنه "لم تجر هيئة الاتصالات والإعلام أي اتصال معنا بشأن غلق هذه المحطات، ولكن إذا كانت هذه المحطات تخرق القانون وتتجاوز على المعيار المهني في العمل، فمن حق الهيئة أن تتخذ إجراءات بحقها بدءاً من إنذارها ووصولاً إلى غلقها".
 

"
القنوات المشمولة بالغلق تعمل دون إذن الحكومة وهو ما لا تسمح به أي دولة في العالم

سالم مشكور
"

معايير للعمل
ويضيف "من جهتنا نطالب هيئة الاتصالات والإعلام بأن تضع معايير لعمل هذه القنوات دون أن تكون هناك محددات على حرية العمل الصحفي والإعلامي تؤدي إلى كتم الأصوات، كما ندعو إلى ألا تكون الهيئة مصدر ضغط على حرية التعبير وإبداء الرأي لدى القنوات الفضائية".

يذكر أن عدة قنوات فضائية قد تعرضت إلى غلق مكاتبها في بغداد وبعض المحافظات، وكان آخرها غلق مكاتب قناة البغدادية الفضائية في بغداد والمحافظات الأخرى، وسبق أن تم غلق مكتب قناة الشرقية في بغداد ودهمه من قبل قوات حكومية، مما دفع الشرقية إلى نقل مكتبها إلى محافظة أربيل في إقليم كردستان، وقبل ذلك تم غلق مكتب قناة الجزيرة الفضائية.

وكان العراق قد شهد انفتاحا كبيراً في إصدار الصحف والبث الإذاعي والتلفزيوني بعد الغزو الأميركي عام 2003، إلا أن انتقادات كثيرة توجه إلى العديد من وسائل الإعلام لعدم التزامها بالمهنية ولإثارتها النعرات الطائفية في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة