المعهد العربي الأميركي يكرم المغني البريطاني ستينغ   
الاثنين 1422/2/7 هـ - الموافق 30/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ستينغ وزوجتة في قرطاج بتونس
يستعد مغني الروك البريطاني الشهير ستينغ للتوجه إلى واشنطن في الخامس من الشهر المقبل لتسلم جائزة تقديرية من المعهد العربي الأميركي عن إسهاماته الإنسانية الفاعلة في الحفاظ على ثقافات العالم المختلفة وخلق فهم مشترك بينها.

وقالت جيني صلان المتحدثة باسم المعهد العربي الأميركي إن ستينغ سيتسلم جائزة الأديب الكبير جبران خليل جبران للأعمال الإنسانية لعام 2001 تكريما "لاحترامه بيئة وثقافات العالم المختلفة وخلق أجواء من الفهم المشترك للغة أعماله الفنية".

وقال رئيس المعهد جيمس زغبي إن ستينغ هو واحد من أولئك الناس غير الاعتياديين الذين يكرسون مهاراتهم وإمكانياتهم لتوحيد شعوب الأرض, وإنه يستحق بجدارة جائزة من هذا النوع.

يشار إلى أن ستينغ بدأ قبل أسبوعين جولة في العالم العربي شملت دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر وتونس. وكانت حفلتي عمان والقاهرة من أنجح الحفلات التي أقامها ستينغ, إذ تبرع منظمو حفل قاعة الأرينا التابعة لجامعة عمان الأهلية بريع الحفلة للأطفال الفلسطينيين وجرحى الانتفاضة والتلاميذ والطلبة محدودي الدخل في الأردن.

حكيم

وفي القاهرة غنى ستينغ عند سفح الأهرامات في الجيزة وشهد تفاعلا كبيرا من الجمهور، بيد أن المغني الشعبي حكيم اقتحم المسرح وادعى أن دوره قد حان لتقديم فقراته, لكن منظمي الحفل منعوا حكيم من الغناء. وعندما عرف الجمهور بوجود حكيم صرخ بأعلى صوته مطالبا بإفساح المجال له, لكن منظمي الحفل قالوا إن حكيم لن يتمكن من الغناء في الحفل بسبب تأخره عن الحضور في موعده المحدد.

يذكر أن ستينغ أدى أغنية Desert Rose (وردة الصحراء) مع مغني الراي الجزائري المعروف الشاب مامي في ألبومه الأخير A Perfect Day. وقد حققت الأغنية نجاحا منقطع النظير في جميع دول العالم وبالأخص الدول العربية. وقد حرص ستينغ على تقديم الأغنية برفقة مامي في الدول التي شملت جولته الأخيرة.

وقد أدخل ستينع آلات شرقية وكلمات عربية بصوت مامي في الأغنية لتصبح مزيجا متناغما من الموسيقى العذبة تنساب بسلاسة إلى المستمع. الجدير بالذكر أن ستينغ حاول في هذه الأغنية أن يثبت أن الموسيقى وحدها تتمكن من إبلاغ الرسالة التي يريد المغني إرسالها أيا كانت اللغة المستخدمة في الغناء.

لذلك أعطى ستينغ موسيقى الأغنية إلى الشاب مامي بدون كلام وطلب منه أن يضع كلاما مناسبا لهذا اللحن, وعلى الفور وضع مامي كلمات عن الشوق والحنين وقدمها لستينغ وقال له إن هذا الكلام هو أنسب ما يمكن وضعه لهذه الموسيقى. فأبلغه ستينغ أن كلمات الأغنية تتحدث بالفعل عن الشوق والحنين وأن مامي فهم الرسالة من الموسيقى دون معرفة نص الأغنية.

ستينغ يغني على سفح الأهرامات
ولم يتوقف نجاح الأغنية عالميا عند هذا الحد, إذ لقيت قبولا منقطع النظير في الولايات المتحدة, وقام الموسيقار الأميركي العربي الأصل سيمون شاهين بعزف هذه الأغنية وأدائها مع ستينغ والشاب مامي على آلة العود مع فرقته قنطرة في حفل توزيع جوائز الغرامي لعام 1999.

وكان منتجو ألبوم A Perfect Day قد احتجوا في بادئ الأمر على إنتاج أغنية يبدأ مطلعها "مغن عربي مجهول" واقترحوا على ستينغ أن يزيل الكلام العربي من الأغنية ويبقي على كلماتها الإنجليزية, بيد أن ستينغ أصر على إبقاء الكلمات العربية. وحازت الأغنية بعد طرح الألبوم على مراكز متقدمة في استفتاءات الأغاني منذ الأسابيع الأولى من إطلاق الألبوم.

ومما تجدر الإشارة إليه أن ستينغ مغني فريق Police البريطاني الشهير حصل الشهر الماضي على جائزة "الغرامي" لأفضل أداء رجالي عن أغنيته She Walks This Earth من ألبومه الأخير A Perfect Day. ويتوقع أن يعود ستينغ إلى المنطقة في يوليو/ تموز المقبل ليزور لبنان ويشارك بمهرجان بعلبك السنوي للثقافة والفنون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة