فيضانات بألمانيا تقتل ثلاثة وتجرح عشرة أشخاص   
الثلاثاء 1429/5/29 هـ - الموافق 3/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)
غزارة الأمطار حولت الأنهر الصغيرة إلى سيول جارفة (الفرنسية)

لقيت ثلاث نساء حتفهن غرقا بينما أصيب عشرة أشخاص في الفيضانات التي سببتها العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة التي اجتاحت جنوب غرب ألمانيا.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة لامبرت موتي إن نهرا صغيرا هادئا في العادة يجري في وادي كيلرتا، والتي تعني بالألمانية الوادي القاتل، تحول مع حلول مساء الاثنين إلى نهر جارف بعد أن ملأته الأمطار الغزيرة.
 
وأضاف أن المياه فاضت عن ضفتي النهر وغمرت الشوارع في بعض القرى التي تقع على طول مجراه بأكثر من نصف متر من المياه.
 
وقال موتي إن المياه المتدفقة على ضفتي قناة متصلة بالنهر جرفت سيارة في بلدة جونجغرين، مما أدى إلى غرق سيدتين كانتا فيها.
 
كما توفيت امرأة ثالثة في بلدة هيشنغن عندما حاصرتها مياه الأمطار الآخذة بالارتفاع في قبو منزلها.
 
العاصفة قذفت بالسيارات إلى أماكن متفرقة (الفرنسية)
وقد وصل ارتفاع المياه إلى عدة أمتار في جنوب ألمانيا، واحتمى السكان بالطوابق العليا في منازلهم وجرفت الفيضانات سيارات وألحقت أضراراً بالعديد من المباني.
 
وقال موتي إن العاصفة قذفت السيارات بكل مكان في المنطقة وتركتها "بأوضاع جنونية".
 
كما تسببت الرياح الشديدة بانحراف قطار محلي عن مساره واصطدامه بالأشجار، مما أدى إلى إصابة مهندس القطار بجروح خطيرة، وتم نقله بالمروحية إلى مستشفى عسكري قريب.
 
وقد أدت هذه العاصفة إلى حدوث تأخير كبير في حركة الطيران في مطار شتوتغارت المجاور وتكبد خسائر بملايين الدولارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة