النجم الساحلي التونسي يفوز بكأس الاتحاد الأفريقي للمرة الثالثة   
الأحد 12/11/1427 هـ - الموافق 3/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

لاعب النجم الساحلي (يمين) في صراع على الكرة مع لاعبي الجيش الملكي (الفرنسية-أرشيف)

فاز النجم الساحلي التونسي بكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إثر تعادله مع الجيش الملكي المغربي صفر-صفر، في إياب الدور النهائي بمدينة سوسة بعد أن كان أحرز التعادل 1-1 ذهابا بالعاصمة المغربية.

وبهذه النتيجة يحرز الفريق التونسي للمرة الثالثة كأس الاتحاد بعد أن فاز بذلك اللقب القاري عامي 1995 و1999، في حين فشل الجيش الملكي في الاحتفاظ بلقبه للعام الثاني على التوالي.

وسيلتقي البطل التونسي مع الأهلي القاهري حامل لقب دوري الأبطال على كأس الكؤوس الأفريقية، علما بأن الفريق المصري توج بطلا لها العام الماضي على حساب الجيش الملكي.

وكان النجم الساحلي الطرف الأفضل خلال مراحل المباراة وسنحت له فرص عديدة لم تستثمر بالشكل المطلوب، في حين كانت محاولات الجيش الملكي خجولة ولم يختبر الحارس التونسي أيمن المثلوثي إلا مرة واحدة بالشوط الثاني والوقت بدل الضائع.

ولجأ الفريق التونسي المسلح بتعادله ذهابا إلى الهجوم الضاغط منذ البداية، لكن الفرصة الأولى تأخرت حتى الدقيقة 25 عندما هرب دينامو اللقاء جيلسون سيلفا من الرأس الأخضر من ثلاثة مدافعين فانكشف المرمى أمامه قبل أن يسدد، غير أن الحارس طارق الجرموني حول الكرة إلى ركنية.

واستغل النيجيري موسى ناري كرة مرتدة من الجرموني أخطأ في السيطرة عليها، فسددها الأول صاروخية ارتطمت بظهر أحد المدافعين وخرجت لركنية بجانب القائم الأيسر لتضيع على النجم فرصة ثمينة ثانية (31).

وفي الشوط الثاني، تابع النجم محاولاته وتهديده لكن الجيش خلق أول فرصة حقيقية عندما تلقى أحمد أجدو كرة من الخلف رفعها جواد ودوش فانفرد على إثرها بالمثلوثي الذي تدخل بالوقت المناسب وأبعد الخطر (67).

وفي الوقت القاتل بدل الضائع، كاد الجرموني الذي ترك عرينه وتقدم لمشاركة زملائه، أن يفاجئ الجميع من متابعة رأسية لكرة نفذت من ركلة حرة لكنها علت الخشبات.

وسجل الجيش هدفا بالدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بعد رأسية ثانية من الجرموني إلى باب المرمى تابعها زميل له بالشباك، لكن مساعد الحكم أشار لخطأ فحصل هرج ومرج واعتدى عليه لاعبو الفريق المغربي بالركل وتوقف اللعب نحو عشر دقائق بعد أن ألغي الهدف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة