تنصل غربي وانتقادات إسلامية لتصريحات برلسكوني   
الجمعة 1422/7/11 هـ - الموافق 28/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غي فرهوفشتات
توالت ردود الأفعال على تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني المناهضة للقيم الإسلامية. فقد انتقدها الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء البلجيكي غي فرهوفشتات، في حين تواصلت الانتقادات العربية والإسلامية لتلك التصريحات.

فقد قال فرهوفشتات إنه تطرق بإيجاز إلى تصريحات برلوسكوني أثناء لقائه بالرئيس بوش أمس في البيت الأبيض. وأضاف فرهوفشتات "لا أستطيع أن أتصور أن يكون رئيس مجلس الوزراء الإيطالي قد أدلى بمثل هذه التصريحات. وأعتقد أن الاتحاد الأوروبي يناضل من أجل قيم هي التعددية الثقافية والديمقراطية والتسامح وتلاقي الحضارات أيضا".

وأوضح "أعتقد أن الإدلاء بمثل هذه التصريحات يمكن أن يكون أمرا خطيرا, لأن ذلك يؤدي إلى شعور بالمهانة من نتائجه توقف حضارات عن التحدث مع بعضها فيما يتعين عليها أن تتلاقى وتتحاور". وأعاد إلى الأذهان بأن الأوروبيين شددوا أثناء قمة استثنائية عقدوها أخيرا على أنه لا يمكن "الخلط بين الإرهاب وعالم الإسلام".

الجامعة العربية
عمرو موسى
وطالبت جامعة الدول العربية رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني باعتذار رسمي عن تصريحاته في برلين أمس والتي هاجم فيها الدول الإسلامية. وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إنه ينتظر صدور اعتذار رسمي أو تكذيبا من الحكومة الإيطالية لهذه التصريحات.

وعقب لقائه في القاهرة مع وفد الترويكا الأوروبية برئاسة وزير الخارجية البلجيكي لويس ميشيل انتقد موسى بشدة تصريحات برلسكوني التي قال فيها إن الحضارة الإسلامية لا ترقى إلى مستوى الحضارة الغربية. ووصف موسى هذه التصريحات بأنها غير مقبولة وتتسم بعنصرية مرفوضة. وقال إنها "تتجاوز حدود المعقول بل المقبول أدبيا" مشيرا إلى خطورة التصريحات الصادرة عن برلسكوني وتداعياتها العديدة.

رد الفعل الإيراني
كمال خرازي
وحملت إيران بشدة على رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني واتهمته بالجهل لقوله إن الحضارة الغربية أرقى من الإسلام.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قوله "هذه التعليقات هي نتيجة جهل رئيس الوزراء الإيطالي بثقافة الإسلام وحضارته وآثارها الجوهرية على الحضارة الغربية".
وتوقع خرازي من برلسكوني" أن يعدل وجهة نظره ويصحح ملاحظاته".

روما تؤكد على تصريحات برلسكوني
سيلفيو برلسكوني
وفي روما أعلنت رئاسة الحكومة أن برلسكوني سيستقبل الثلاثاء المقبل عميد السفراء العرب في روما الأمير السعودي محمد بن نواف والذي يشغل أيضا رئاسة المركز الإسلامي في العاصمة الإيطالية.
وجاء في بيان أصدرته رئاسة الحكومة أنه سيتم استقبال دبلوماسيين عرب آخرين في الوقت نفسه في قصر تشيغي مقر رئاسة مجلس الوزراء. ويتوقع أن يسعى برلسكوني في هذه اللقاءات إلى توضيح موقفه.

غير أن موقف اليمين الإيطالي جاء داعما لتصريحات رئيس الحكومة المناهضة للمسلمين. وقالت نائبة وزير الدولة للشؤون الخارجية مارغريتا بونيفر التي ستزور باكستان الاثنين القادم "ليس هناك من شك بأن هذا التفوق يظهر بقوة في مجال حقوق النساء لا سيما حين نفكر بالمعاملة التي يخص بها عدد كبير من الأنظمة الإسلامية النساء".

أما وزير الشؤون الأوروبية روكو بوتيليوني فقد قال إن "حضارتنا هي حضارة تصون أكثر من غيرها القيم الأساسية التي تجعل الحياة جديرة بأن نحياها". وقدم عدد كبير من المسؤولين من اليمين الإيطالي الحاكم دعمهم لبرلوسكوني وكثفوا من تصريحاتهم المساندة له ولأقواله كما اتهموا المعارضة من الوسط-اليسار "بتضخيم القضية بشكل مسيس". وكانت المعارضة قد انتقدت بشدة تصريحات برلوسكوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة