برلمان تركيا يقر بقراءة أولى انتخاب الرئيس باقتراع مباشر   
الثلاثاء 1428/5/13 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:29 (مكة المكرمة)، 1:29 (غرينتش)

النواب تبادلوا اللكمات رغم إقرارهم التعديل الدستوري (الفرنسية)

صوت البرلمان التركي في القراءة الأولى وبغالبية الثلثين المطلوبة لصالح تعديل دستوري يسمح بانتخاب الرئيس التركي باقتراع مباشر.

غير أن هذا الخطوة يجب أن يتبعها تصويت ثان، فضلا عن ضرورة تجاوز معارضة الرئيس التركي الحالي أحمدت نجدت سيزر لذلك التعديل.

وصوت 367 نائبا من أصل 550 لصالح البند الأساسي الذي ينص على انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع المباشر من قبل الشعب، ما يعني حصول التعديل على ثلثي أصوات البرلمان وتجنيب البلاد استفتاء شعبيا.

وعقب التصويت الذي جاء لصالح مطالب حزب العدالة والتنمية الحاكم، دعي النواب لتصويت ثان خلال 48 ساعة (الخميس) لاعتماد التعديل وتجاوز اعتراضات الرئيس التركي عليه ما لم يصر على إجراء استفتاء.

جاء هذا المسعى إثر فشل حزب العدالة والتنمية في إقرار مرشحه وزير الخارجية عبد الله غل لرئاسة البلاد في اقتراع داخل البرلمان حسبما ينص عليه الدستور الحالي.

ودفعت معارضة العلمانيين لتولي شخصية إسلامية رئاسة البلاد ذات الدستور العلماني، الحزب الحاكم إلى الدعوة لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة يوم 22 يوليو/ تموز المقبل كانت مقررة أصلا في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وفي تطور آخر نشبت مشادة تبعتها لكمات بالأيدي أثناء جلسة البرلمان حينما عرض النائب المستقل أوموت كاندوغان صورة نشرتها إحدى الصحف لسيزر وأردوغان يجلسان جنبا إلى جنب لمشاهدة مناورات حربية الأسبوع الماضي، دون أن يتبادلا كلمة حسب الصحيفة.

واتهم كاندوغان الرئيس "بكراهية" أردوغان، ما أدى إلى تبادل نواب من حزب العدالة والتنمية وآخرين من المعارضة العلمانية اللكمات والرفسات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة